السلفيات الجزائريات
مرحبا بك زائرنا الكريم واسعد الله اوقاتك يكل خير نتمنى لك اقامة طيبة في منتدانا وادا اردت التسجيل ماعليك الا الضغط على التسجيل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فقه الأسماء الحسنى للشيخ عبد الرزاق البدر
الأحد أكتوبر 16 2016, 21:41 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قوله تعالى :(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) لبن باز رحمه الله
الثلاثاء أبريل 05 2016, 18:27 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» المجادلة والمناظرة نوعان للشيخ العثيمين رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 18:08 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قول ابن القيم رحمه الله : واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ
السبت مارس 26 2016, 20:03 من طرف ام عبد الرحمن

» الاخلاص في طلب العلم
الخميس مارس 24 2016, 21:02 من طرف ام عبد الرحمن

» نصــــــــــــيحة غااـــــــــــية لمستخدمي الهواتف الدكية
الأربعاء مارس 09 2016, 23:33 من طرف نسائم سلفية

» مقتطفات من ديوان الشافعي
الأربعاء يناير 06 2016, 21:52 من طرف ام عبد الرحمن

ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
معا لننشر كل الاحاديث الموضوعة والضعيفة والباطلة..والقصص والآثار المزعومة والمنسوبة كذبا لرسول الله ودين الله المنتشرة على الشبكة العنكبوتية..ليحذرها الناس
ما هو النوم القهري
شرح الثلاثة اصول للعلامة السلفي أمان الجامي رحمه الله( اول ما يجب معرفته للمسلم والمسلمة)
تفربغ خطبة "لا تحزن" لفضيلة الشيخ محمد سعيد رسلان
فؤائد مستنبطة من قصة يوسف عليها السلام(رؤيا الملك)
صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلفية حقيقتها وسماتها....محاضرة مفرغة للشيخ الفوزان حفظه الله
عشائي البارحة...:" دوارة الغنم بالطريقة المغربية....روووووعة:
الدعوة الى وحدة الأديان..( احذروا يا مسلمين هناك من يدعو اليها من بني جلدتنا)
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن
 
ام آسية
 
ام ياسر السلفية
 
ذكريات لا تنسى
 
ام عبد الوهاب
 
التائبة لله
 
ام هند 83
 
سلفى
 
hananour
 
sara meg
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام عبد الرحمن
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 787
نقاط : 3044
تستحق : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2013
الموقع : في ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري   الإثنين نوفمبر 18 2013, 16:36

صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
بقلم أبي عبد الرحمن
محمد ناصر الدين الألباني
رحمه الله تعالى
نشر دار الصدّيق
توزيع مؤسسة الريان
ط1: 1421هـ


--------------------------------------------------------------------------------

1- باب قوله تعالى : ووصينا الإنسان بوالديه حسناً - 1(1)
1/1(2) (صحيح) عن أبي عمرو الشيباني قال: حدثنا صاحب هذه الدار وأوما بيده إلى دار عبد الله قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله عز وجل قال: "الصلاة على وقتها ". قلت ثم أي ؟ قال: ثم "بر الوالدين " قلت ثم أى ؟ قال: ((ثم الجهاد في سبيل الله)) قال: حدثني بهن ولو استزدته لزادنى.
2/2(صحيح)عن عبد الله بن عمر قال : رضا الرب في رضا الوالد و سخط الرب في سخط الوالد .

__________
(1) هذا الرقم في أول كل باب هو رقم التسلسل في هذا "الصحيح" والرقم الذي في آخر كل باب هو رقم الباب في الأصل: "الأدب المفرد".
فإذا رأيت رقماً زائداً على الأول كما سترى مثلاً في آخر الباب الرابع رقم (5)، ففي ذلك إشارة إلى أن الباب الرابع الذي في الأصل أسقط من "الصحيح" لأنه ليس على شرطه.
(2) الرقم الأول هو رقم الحديث في هذا "الصحيح" والرقم الثاني هو الرقم في الأصل كما كنا جرينا على مثله في "صحيح الجامع" وغيره، وبذلك يتبين في النهاية عدد الأحاديث الضعيفة .


--------------------------------------------------------------------------------

2- باب بر الأم – 2
3/3 (حسن)عن بهز بن حكيم، عن أبيه عن جده، قلت: يا رسول الله! من أبر؟ قال: "أمك" قلت: من أبر؟ قال: "أمك" قلت: من أبر؟ قال: "أمك" قلت: من أبر؟ قال: "أباك، ثم الأقرب، فالأقرب".
4/4 (صحيح) عن ابن عباس، أنه أتاه رجل فقال: إنى خطبت امرأة، فأبت أن تنكحني، وخطبها غيرى، فأحبت أن تنكحه، فغرت عليها فقتلتها، فهل لي من توبة؟ قال: أمك حية؟ قال: لا. قال: تب إلى الله عز وجل، وتقرب إليه ما استطعت. [ قال: عطاء بن يسار: ] فذهبت، فسألت ابن عباس: لم سألته عن حياة أمه؟ فقال: "إنى لا أعلم عملاً أقرب إلى الله عز وجل من بر الوالدة".


--------------------------------------------------------------------------------

3- باب بر الأب – 3
5/5 (صحيح) عن أبى هريرة قال: قيل: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ! من أبر؟ قال: "أمك". قال: ثم من؟ قال: "أمك". قال: ثم من؟ قال: "أمك". قال: ثم من؟ [ ثم عاد الرابعةَ فـ] قال: "أباك".


--------------------------------------------------------------------------------

4- باب لين الكلام لوالديه - 5
6/8 –( صحيح الإسناد.) عن طيسلة بن ميّاس(1) قال: كنت مع النجدات(2)، فأصبت ذنوبا لا أراها إلا من الكبائر، فذكرت ذلك لابن عمر. قال: ما هى؟ قلت: كذا وكذا. قال: ليست هذه من الكبائر، هن تسع: الإشراك بالله، وقتل نسمة، والفرار من الزحف، وقذف المحصنة، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، وإلحاد في المسجد، والذي يستسخر(3)، وبكاء الوالدين من العقوق، قال: لي ابن عمر: أتفرق(4) النار، وتحب أن تدخل الجنة؟ قلت: إي، والله! قال: أحيٌّ والداك؟ قلت: عندي أمى. قال: فوالله! لو ألنت لها الكلام، وأطعمتها الطعام، لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر.
7/9- (صحيح الإسناد)عن عروة قال: : ?واخفض لهما جناح الذل من الرحمة? [الإسراء: 24] قال: "لا تمتنع من شيء أحباه".

__________
(1) كما في "تبصير المنتبه" (4/1332) لابن حجر، و"طبقات الأسماء المفردة"(رقم156) للبرديجي، وهو لقبه، واسمه:"علي" كما حققه الحافظ، انظر المقدمة(ص:18).
(2) النجدات: أصحاب نجدة بن عامر الخارجي، وهم قومٌ من الحرورية.
(3) يستسخر : الاستسخار من السخرية .
(4) أتفرق النار: الفَرَق؛ الخوف والفزع.


--------------------------------------------------------------------------------

5- باب جزاء الوالدين-6
8/10- (صحيح)عن أبى هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يجزي ولد والده، إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه".
9/11 – (صحيح الإسناد.)عن أبى بردة ؛ أنه شهد ابن عمر، ورجلٌ يمانيٌ يطوف بالبيت - حمل أمه وراء ظهره – يقول:
إني لها بعيرها المذلل……إن أذعرت ركابها(1) لم أذعر
ثم قال: يا ابن عمر! أترانى جزيتها؟ قال: لا. ولا بزفرة واحدة(2)، واحدة ثم
طاف ابن عمر، فأتى المقام، فصلى ركعتين. ثم قال: يا ابن أبى موسى! إن كل ركعتين تكفران ما أمامهما.
10/13 – (صحيح)عن عبد الله بن عمرو قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه على الهجرة، وترك أبويه يبكيان، فقال: "ارجع إليهما، وأضحكهما كما أبكيتهما".
11/14 (حسن الإسناد) عن أبي مرة؛ مولى أم هانئ ابنة أبي طالب أخبره "أنه ركب مع أبى هريرة إلى أرضه بـ(العقيق) فإذا دخل أرضه صاح بأعلى صوته: السلام عليك ورحمة الله وبركاته يا أمتاه! تقول: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته. يقول: رحمك الله كما ربيتنى صغيراً. فتقول: يا بنى! وأنت. فجزاك الله خيراً ورضى عنك، كما بررتني كبيراً" قال: موسى: كان اسم أبى هريرة: عبد الله بن عمرو.

__________
(1) أي : بعيرها .
(2) ولا بزفرة واحدة: بفتح الزاي وسكون الفاء : المرة من الزفير وهو تردد النفس حتى تختلف الأضلاع ، وهذا يعرض للمرأة عند الوضع .

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salafeyat.forumalgerie.net
ام عبد الرحمن
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 787
نقاط : 3044
تستحق : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2013
الموقع : في ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري   الإثنين نوفمبر 18 2013, 16:44

- باب لعن الله من لعن والديه - 8
13/17 (صحيح) عن أبى الطفيل قال: سئل علي: هل خصّكم النبي صلى الله عليه وسلم بشيء لم يخص به الناس كافة؟ قال: ما خصنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء لم يخص به الناس؛ إلا ما في قراب سيفى، ثم أخرج صحيفة، فإذا فيها مكتوب: "لعن الله من ذبح لغير الله، لعن الله من سرق منار الأرض، لعن الله من لعن والديه، لعن الله من آوى محدثا"(1).

__________
(1) "محدثاً" بكسر الدال: من يأتي بفساد في الأرض.أي: من نصر جانباً، أو آواه، وأجاره من خصمه، وحال بينه وبين أن يقتص منه . ويروى بالفتح وهو الأمر المبتدع نفسه، ويكون معنى الإيواء فيه الرضا به والصبر عليه ، فإنه إذا رضي بالبدعة وأقر فاعلها، ولم ينكرها عليه أحد ، فقد آواه.


--------------------------------------------------------------------------------

8 – باب يبر والديه ما لم يكن معصية – 9
14/18 (حسن) عن أبى الدرداء قال: أوصانى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتسع: "لا تشرك بالله شيئا وإن قطعت أو حرقت، ولا تتركن الصلاة المكتوبة متعمداً؛ ومن تركها متعمداً برئت منه الذمة(1)، ولا تشربن الخمر؛ فإنها مفتاح كل شر، وأطع والديك، وإن أمراك أن تخرج من دنياك؛ فاخرج لهما، ولا تنازعن ولاة الأمر، وإن رأيت أنك أنت(2)، ولا تفرِر من الزحف؛ وإن هلكت وفر أصحابك، وأنفق من طَولك على أهلك، ولا ترفع عصاك عن أهلك، وأخفهم في الله عز وجل"(3).
15/20 (صحيح) عن عبد الله بن عمرو قال: "جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريد الجهاد، فقال: "أحي والداك؟" فقال: نعم. فقال: "ففيهما فجاهد".

__________
(1) أي : أن لكل أحد من الله عهداً بالحفظ والكلاءة، فإذا ألقى بيده إلى التهلكة، أو فعل ما حرم عليه، أو خالف ما أمر به خذلته ذمة الله . "النهاية".
(2) أي: وحدك على الحق .
(3) هنا في الأصل حديث ابن عمرو ، وحذفته لأنه تقدم برقم (10).


--------------------------------------------------------------------------------

9 – باب من أدرك والديه فلم يدخل الجنة – 10
16/21 (صحيح) عن أبى هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "رغم(1) أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه". قالوا: يا رسول الله! من؟ قال: "من أدرك والديه عنده الكبر(2)، أو أحدهما، فدخل النار".

__________
(1) أي : ألصق بالرّغام ، وهو التراب؛ والمعنى :ذل وخزي.
(2) كذا في الاصول ، وهو الموافق لما في المسند والترمذي، وفي مسلم : (عند الكبر).


--------------------------------------------------------------------------------

10 – باب لا يستغفر لأبيه المشرك - 12
17/23 (حسن الإسناد) عن ابن عباس، في قوله عز وجل : ? إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ?[الإسراء: 24] إلى قوله: ? كما ربياني صغيرا ? [ الإسراء : 24] فنسختها الآية في براءة: ? ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ? [ التوبة: 113].


--------------------------------------------------------------------------------

11 – باب بر الوالد المشرك - 13
18/24 (صحيح) عن سعد بن أبى وقاص قال: : نزلت في أربع آيات من كتاب الله تعالى: كانت أمي حلفت، أن لا تأكل ولا تشرب، حتى أفارق محمداً صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله عز وجل : ?وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً? [ لقمان: 15]. والثانية: إني كنت أخذت سيفا أعجبنى، فقلت: يا رسول الله! هب لي هذا. فنزلت: ?يسألونك عن الأنفال?. والثالثة: إني مرضت فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله! إني أريد أن أقسم مالي، أفأوصى بالنصف؟ فقال: "لا". فقلت: الثلث؟ فسكت، فكان الثلث بعده جائزاً. والرابعة: إني شربت الخمر مع قوم من الأنصار، فضرب رجل منهم أنفي بلحيِ جملٍ(1)، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل عز وجل تحريم الخمر.
19/25 (صحيح) عن أسماء بنت أبى بكر قالت: أتتني أمي راغبة، في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم: أصِلُها؟ قال: "نعم". قال: ابن عيينة: فأنزل الله عز وجل فيها: ? لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ? [ الممتحنة: 8].
20/26 (صحيح) عن ابن عمر قال: رأى عمر رضي الله عنه حلة سيراء(2) تباع، فقال: يا رسول الله! ابتع هذه، فالبسها يوم الجمعة، وإذا جاءك الوفود. قال: "إنما يلبس هذه من لا خلاق له". فأتي النبي صلى الله عليه وسلم منها بحلل، فأرسل إلى عمر بحلة، فقال: كيف ألبسها وقد قلتَ فيها ما قلت. قال: "إني لم أعطكها لتلبسها، ولكن تبيعها أو تكسوها". فأرسل بها عمر إلى أخ له من أهل مكة، قبل أن يسلم.

__________
(1) أي : بأحد لحي رأس جمل كما في رواية مسلم ؛ وهي أتم، وفيها أن القصة كانت في المدينة ، وكنت فسرته في الطبعة السابقة تبعاً للشارح بأنه موضع بطريق مكة ، ولا وجه له هنا لرواية مسلم ، وكانت غفلة مني عنها، وقد دلنا عليها أحد إخواننا – جزاه الله خيراً - ، كما أنني غفلت عن آية تحريم الخمر فإنها مدنية . (اللهم اغفر لي خطئي وعمدي ، وكل ذلك عندي ) .
(2) بكسر السين وفتح الياء والمد : نوع من البرود يخالطه حرير كالسيور ، وقد تكرر الحديث فيا يأتي (52/71) فمعذرة ، وإن كان في كل منهما زيادة لا توجد في الآخر ، فكان ينبغي الجمع بينها كما جريت عليه ، ولكن هكذا أقدر.


--------------------------------------------------------------------------------

12- باب لا يسب والديه - 14
21/27 (صحيح) عن عبد الله بن عمرو قال: قال: النبي صلى الله عليه وسلم: " من الكبائر أن يشتم الرجل والديه". فقالوا: كيف يشتم؟ قال: "يشتم الرجل، فيشتم أباه وأمه".
22/28 (حسن الإسناد) عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: : "من الكبائر عند الله تعالى أن يستسب الرجل لوالده".
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salafeyat.forumalgerie.net
ام عبد الرحمن
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 787
نقاط : 3044
تستحق : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2013
الموقع : في ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري   الإثنين نوفمبر 18 2013, 16:49

13- باب عقوبة عقوق الوالدين - 15
23/29 (صحيح) عن أبى بكرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من ذنب أجدر أن يعجل لصاحبه العقوبة مع ما يدخر له؛ من البغى وقطيعة الرحم".


--------------------------------------------------------------------------------

14- باب دعوة الوالدين- 17
24/32 (حسن) عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاث دعوات مستجابات لهن، لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد على ولده".
25/33 (صحيح) عن أبى هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما تكلم مولود من الناس في مهد إلا عيسى بن مريم صلى الله عليه [وسلم] وصاحب جريج" قيل: يا نبي الله! وما صاحب جريج؟ قال: "فإن جريجا كان رجلاً راهباً في صومعة له، وكان راعي بقر يأوي إلى أسفل صومعته، وكانت امرأة من أهل القرية تختلف إلى الراعي، فأتت أمه يوما فقالت: يا جريج! وهو يصلى، فقال في نفسه - وهو يصلي - أمي وصلاتي؟ فرأى أن يؤثر صلاته، ثم صرخت به الثانية، فقال في نفسه: أمي وصلاتى؟ فرأى أن يؤثر صلاته. ثم صرخت به الثالثة فقال: أمي وصلاتى. فرأى أن يؤثر صلاته. فلما لم يجبها قالت: لا أماتك الله يا جريج! حتى تنظر في وجه المومسات. ثم انصرفت فأُتَيَ الملك بتلك المرأة ولدت (1). ولدت فقال: ممن؟ قالت: من جريج. قال: أصاحب الصومعة؟ قالت: نعم. قال: اهدموا صومعته وأتوني به، فضربوا صومعته بالفئوس، حتى وقعت. فجعلوا يده إلى عنقه بحبل؛ ثم انطلق به، فمر به على المومسات، فرآهن فتبسم، وهن ينظرن إليه في الناس. فقال الملك: ما تزعم هذه؟ قال: ما تزعم؟ قال: تزعم أن ولدها منك. قال: أنت تزعمين؟ قالت: نعم. قال: أين هذا الصغير؟ قالوا: هذا في حجرها، فأقبل عليه. فقال: من أبوك؟ قال: راعي البقر. قال الملك: أنجعل صومعتك من ذهب؟ قال: لا. قال: من فضة؟ قال: لا. قال: فما نجعلها؟ قال: ردوها كما كانت. قال: فما الذي تبسمت؟ قال: أمراً عرفته، أدركتنى دعوة أمي، ثم أخبرهم".

__________
(1) أي من الزنى .


--------------------------------------------------------------------------------

15- باب عرض الإسلام على الأم النصرانية – 18
26/34 (حسن) عن أبي هريرة قال: ما سمع بي أحد، يهودي ولا نصراني إلا أحبني، إن أمي كنت أريدها على الإسلام فتأبى، فقلت لها فأبت، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: ادع الله لها، فدعا، فأتيتها وقد أجافت عليها الباب – فقالت: يا أبا هريرة ! إني أسلمت، فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: ادع الله لي ولأمي، فقال: "اللهم ! عبدك أبو هريرة وأمه، أحبّهما إلى الناس".


--------------------------------------------------------------------------------

16- باب بر الوالدين بعد موتهما – 19
27/36 (حسن الإسناد) عن أبى هريرة قال: " ترفع للميت بعد موته درجته. فيقول: أي رب! أي شيء هذه؟ فيقال: "ولدك استغفر لك".
28/37 (صحيح الإسناد) عن محمد بن سيرين قال : كنا عند أبى هريرة ليلة، فقال: "اللهم اغفر لأبى هريرة، ولأمي، ولمن استغفر لهما" قال لي محمد: فنحن نستغفر لهما ؛ حتى ندخل في دعوة أبى هريرة.
29/38 (صحيح) عن أبى هريرة ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا مات العبد انقطع عنه عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له".
30/39 (صحيح) عن ابن عباس، أن رجلاً قال: يا رسول الله! إن أمي توفيت ولم توص، أفينفعها أن أتصدق عنها؟ قال: "نعم".


--------------------------------------------------------------------------------

17 – باب بر من كان يصله أبوه - 20
31/41 (صحيح) عن ابن عمر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه".


--------------------------------------------------------------------------------

18 – باب لا يسمي الرجل أباه، ولا يجلس قبله ولا يمشي أمامه - 23
32/44 (صحيح الإسناد) عن عروة – أو غيره - أن أبا هريرة أبصر رجلين. فقال لأحدهما: ما هذا منك ؟ فقال: أبي. فقال: " لا تسمه باسمه، ولا تمش أمامه، ولا تجلس قبله".


--------------------------------------------------------------------------------

19- باب هل يكني أباه ؟ - 24
33/46 (صحيح الإسناد) عن ابن عمر قال: " لكن أبو حفص عمر قضى".


--------------------------------------------------------------------------------

20 – باب وجوب صلة الرحم - 25
34/48 (صحيح) عن أبى هريرة قال: لما نزلت هذه الآية: ?وأنذر عشيرتك الأقربين?[الشعراء: 214] قام النبي صلى الله عليه وسلم فنادى: "يا بنى كعب بن لؤي ! انقذوا أنفسكم من النار. يا بنى عبد مناف! أنقذوا أنفسكم من النار. يا بنى هاشم! أنقذوا أنفسكم من النار. يا بنى عبد المطلب! أنقذوا أنفسكم من النار. يا فاطمة بنت محمد! أنقذي نفسك من النار، فإني لا أملك لك من الله شيئا،غير أن لكم رحماً سأبلها ببلالها"(1).

__________
(1) أي أصلكم في الدنيا ولا أغني عنكم من الله شيئاً ، والبلال جمع بلل .
واعلم أن جملة البلال هذه قد جاءت معلقة في "صحيح البخاري" من حديث عمرو بن العاص وهو مخرج في "الصحيحة" أيضاً برقم(764- المجلد الثاني) ، وقد كنت أعللتها بجهالة أحد رواتها ، فتشبث بذلك فضعفها من ليس له عناية في هذا العلم ؛ إلا تضعيف الأحاديث الصحيحة بأوهى العلل ، مع تجاهله للمتابعات والشواهد ؛ فإن هذه الجملة لها هذا الشاهد من حديث أبي هريرة وكان ماثلاً بين عينيه ، ومع ذلك فقد تجاهله ، وكم له من مثل هذا الجور على الأحاديث الصحيحة، كحديث العرباض بن سارية السلمي وغيره ، وقد ذكرت نماذج أخرى من الصحيحة التي ضعفها بجهل بالغ، واستهتار عجيب بها العلم وأقوال الحفاظ في آخر المجلد الثاني المشار إليه من طبعته الجديدة الذي سينشر قريباً إن شاء الله تعالى .
وقد نشر – بعد – بحمد الله .
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salafeyat.forumalgerie.net
 
صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلفيات الجزائريات :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي :: منتدى الحديث النبوي الشريف-
انتقل الى: