السلفيات الجزائريات
مرحبا بك زائرنا الكريم واسعد الله اوقاتك يكل خير نتمنى لك اقامة طيبة في منتدانا وادا اردت التسجيل ماعليك الا الضغط على التسجيل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فقه الأسماء الحسنى للشيخ عبد الرزاق البدر
الأحد أكتوبر 16 2016, 21:41 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قوله تعالى :(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) لبن باز رحمه الله
الثلاثاء أبريل 05 2016, 18:27 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» المجادلة والمناظرة نوعان للشيخ العثيمين رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 18:08 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قول ابن القيم رحمه الله : واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ
السبت مارس 26 2016, 20:03 من طرف ام عبد الرحمن

» الاخلاص في طلب العلم
الخميس مارس 24 2016, 21:02 من طرف ام عبد الرحمن

» نصــــــــــــيحة غااـــــــــــية لمستخدمي الهواتف الدكية
الأربعاء مارس 09 2016, 23:33 من طرف نسائم سلفية

» مقتطفات من ديوان الشافعي
الأربعاء يناير 06 2016, 21:52 من طرف ام عبد الرحمن

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
معا لننشر كل الاحاديث الموضوعة والضعيفة والباطلة..والقصص والآثار المزعومة والمنسوبة كذبا لرسول الله ودين الله المنتشرة على الشبكة العنكبوتية..ليحذرها الناس
ما هو النوم القهري
شرح الثلاثة اصول للعلامة السلفي أمان الجامي رحمه الله( اول ما يجب معرفته للمسلم والمسلمة)
فؤائد مستنبطة من قصة يوسف عليها السلام(رؤيا الملك)
تفربغ خطبة "لا تحزن" لفضيلة الشيخ محمد سعيد رسلان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلفية حقيقتها وسماتها....محاضرة مفرغة للشيخ الفوزان حفظه الله
صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
الدعوة الى وحدة الأديان..( احذروا يا مسلمين هناك من يدعو اليها من بني جلدتنا)
عشائي البارحة...:" دوارة الغنم بالطريقة المغربية....روووووعة:
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن
 
ام آسية
 
ام ياسر السلفية
 
ذكريات لا تنسى
 
ام عبد الوهاب
 
التائبة لله
 
ام هند 83
 
سلفى
 
hananour
 
sara meg
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام ياسر السلفية
مشرفة المنتدى الاسلامي
مشرفة المنتدى الاسلامي
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 203
نقاط : 1868
تستحق : 13
تاريخ التسجيل : 21/11/2013

مُساهمةموضوع: قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)   الجمعة يناير 10 2014, 15:52


قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)
قواعـد هامة في الأسماء والصفات القاعدة الأولى: في الواجب نحو الكتاب والسُّنَّة في أسماء الله وصفاته: الواجب في نصوص الكتاب والسُّنَّة إبقاء دلالتها على ظاهرها من غير تغيير؛ لأن الله أنزل القرآن بلسان عربي مبين والنبى يتكلم باللسان العربي، فوجب إبقاء دلالة كلام الله وكلام رسوله على ما هي عليه في ذلك اللسان، ولأن تغييرها عن ظاهرها قول على الله بلا علم وهو حرام؛ لقوله تعالى (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) [الأعراف:33]. مثال ذلك قوله تعالى (بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ) [المائدة:64]. فإن ظاهر الآية أن لله يدين حقيقيتين، فيجب إثبات ذلك له، فإذا قال قائل: المراد بِهما القوة. قلنا له: هذا صرف للكلام عن ظاهره، فلا يجوز القول به؛ لأنه قول على الله بلا علم. القاعدة الثانية: في أسماء الله. وتحت هذه القاعدة فروع: الفرع الأول: أسماء الله كلها حسنى: أي: بالغة في الحسن غايته؛ لأنَّها متضمنة لصفات كاملة لا نقص فيها بوجه من الوجوه، قال الله تعالى (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى) [الأعراف:180]. مثال ذلك: الرحمن: فهو اسم من أسماء الله تعالى، دال على صفة عظيمة هي الرحمة الواسعة، ومن ثم نعرف أنه ليس من أسماء الله: الدهر؛ لأنه لا يتضمن معنى يبلغ غاية الحسن، فأما قوله(صلى الله عليه وسلم) : ((لا تسبوا الدهر، فإن الله هو الدهر))(1). فمعناه: مالك الدهر، المتصرف فيه بدليل قوله في الرواية الثانية عن الله تعالى: ((بيدي الأمر أقلب الليل والنهار)).(2) الفرع الثاني: أسماء الله غير محصورة بعدد معين: لقوله(صلى الله عليه وسلم) في الحديث المشهور: ((أسألك اللهم بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك))(3). وما استأثر الله به في علم الغيب عنده لا يمكن حصره ولا الإحاطة به. والجمع بين هذا وبين قوله في الحديث الصحيح: ((إن لله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة))(4). إن معنى هذا الحديث: إن من أسماء الله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة، وليس المراد حصر أسمائه تعالى بِهذا العدد، ونظير هذا أن تقول: عندي مائة درهم أعددتُها للصدقة، فلا ينافي أن يكون عندك دراهم أخرى أعددتَها لغير الصدقة. الفرع الثالث: أسماء الله لا تثبت بالعقل، وإنما تثبت بالشرع: فهي توقيفية، يتوقف إثباتُها على ما جاء عن الشرع، فلا يُزاد فيها، ولا يُنقص؛ لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء، فوجب الوقوف في ذلك على الشرع؛ ولأن تسميته بما لم يسم به نفسه، أو إنكار ما سمى به نفسه جناية في حقه تعالى؛ فوجب سلوك الأدب في ذلك. الفرع الرابع: كل اسم من أسماء الله فإنه يدل على ذات الله وعلى الصفة التي تضمنها وعلى الأثر المترتب عليه إن كان متعديًا: ولا يتم الإيْمَان بالاسم إلا بإثبات ذلك كله. مثال ذلك في غير المتعدي: "العظيم": فلا يتم الإيْمَان به حتى تؤمن بإثباته اسمًا من أسماء الله دالاًّ على ذاته تعالى وعلى ما تضمنه من الصفة وهي العظمة. ومثال ذلك في المتعدي: "الرحمن": فلا يتم الإيْمَان به حتى تؤمن بإثباته اسمًا من أسماء الله دالاًّ على ذاته تعالى وعلى ما تضمنه من الصفة وهي الرحمة، وعلى ما ترتب عليه من أثر وهو إنه يرحم من يشاء. القاعدة الثالثة: في صفات الله. وتحتها فروع أيضًا: الفرع الأول: صفات الله كلها عليا صفات كمال ومدح، ليس فيها نقص بوجه من الوجوه: كالحياة، والعلم، والقدرة، والسمع، والبصر، والحكمة، والرحمة، والعلو وغير ذلك؛ لقوله تعالى: (وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَى) [النحل:60]. ولأن الرب كامل فوجب كمال صفاته. وإذا كانت الصفة نقصًا لا كمال فيها فهي ممتنعة في حقه: كالموت، والجهل، والعجز، والصمم، والعمى ونحو ذلك؛ لأنه سبحانه عاقب الواصفين له بالنقص ونزه نفسه عما يصفونه به من النقائص؛ ولأن الرب لا يمكن أن يكون ناقصًا لمنافاة النقص للربوبية. وإذا كانت الصفة كمالاً من وجه ونقصًا من وجه لم تكن ثابتة لله ولا ممتنعة عليه على سبيل الإطلاق، بل لابد من التفصيل فتثبت لله في الحال التي تكون كمالاً، وتمتنع عليه في الحال التي تكون نقصًا: كالمكر، والكيد، والخداع ونحوها، فهذه الصفات تكون كمالاً إذا كانت في مقابلة مثلها؛ لأنَّها تدل على أن فاعلها ليس بعاجز عن مقابلة عدوه بمثل فعله، وتكون نقصًا في غير هذه الحال، فتثبت لله في الحال الأولى دون الثانية، قال الله تعالى: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) [الأنفال:30]. (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا وَأَكِيدُ كَيْدًا) [الطارق:15-16]. (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ) [النساء:142]. إلى غير ذلك. فإذا قيل: هل يوصف الله بالمكر مثلاً؟ فلا تقل: نعم. ولا تقل: لا. ولكن قل: هو ماكر بمن يستحق ذلك، والله أعلم. الفرع الثاني: صفات الله تنقسم إلى قسمين: ثبوتية، وسلبية. فالثبوتية: ما أثبتها الله لنفسه: كالحياة، والعلم، والقدرة، ويجب إثباتُها لله على الوجه اللائق به؛ لأن الله أثبتها لنفسه، وهو أعلم بصفاته. والسلبية: هي التي نفاها الله عن نفسه كالظلم فيجب نفيها عن الله؛ لأن الله نفاها عن نفسه، لكن يجب اعتقاد ثبوت ضدها لله على الوجه الأكمل؛ لأن النفي لا يكون كمالاً حتى يتضمن ثبوتًا. مثال ذلك: قوله تعالى: (وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) [الكهف:49]. فيجب نفي الظلم عن الله مع اعتقاد ثبوت العدل لله على الوجه الأكمل. الفرع الثالث: الصفات الثبوتية تنقسم إلى قسمين: ذاتية، وفعلية. فالذاتية: هي التي لم يزل ولا يزال متصفًا بِها كالسمع، والبصر. والفعلية: هي التي تتعلق بمشيئته إن شاء فعلها، وإن شاء لم يفعلها كالاستواء على العرش والمجيء، وربما تكون الصفة ذاتية فعلية باعتبارين، كالكلام فإنه باعتبار أصل الصفة صفة ذاتية؛ لأن الله لم يزل ولا يزال متكلمًا، وباعتبار آحاد الكلام صفة فعلية؛ لأن الكلام متعلق بمشيئته يتكلم بما شاء متى شاء. الفرع الرابع: كل صفة من صفات الله فإنه يتوجه عليها ثلاثة أسئلة: السؤال الأول: هل هي حقيقية ولماذا؟ السؤال الثاني: هل يجوز تكييفها ولماذا؟ السؤال الثالث: هل تماثل صفات المخلوقين ولماذا؟ فجواب السؤال الأول: نعم حقيقية؛ لأن الأصل في الكلام الحقيقة، فلا يُعْدَل عنها إلا بدليل صحيح يمنع منها. وجواب الثاني: لا يجوز تكييفها؛ لقوله تعالى: (وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمً)([طه:110]. ولأن العقل لا يمكنه إدراك كيفية صفات الله. وجواب الثالث: لا تماثل صفات المخلوقين؛ لقوله تعالى: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ)( [الشورى:11]. ولأن الله مستحق للكمال الذي لا غاية فوقه، فلا يمكن أن يماثل المخلوق؛ لأنه ناقص. والفرق بين التمثيل والتكييف: أن التمثيل: ذكر كيفية الصفة مقيدة بمماثل. والتكييف: ذكر كيفية الصفة غير مقيدة بمماثل. مثال التمثيل: أن يقول قائل: يد الله كيد الإنسان. ومثال التكييف: أن يتخيل ليد الله كيفية معينة لا مثيل لها في أيدي المخلوقين، فلا يجوز هذا التخيل. القاعدة الرابعة: فيما نرد به على المعطلة: المعطلة: هم الذين ينكرون شيئًا من أسماء الله أو صفاته، ويحرفون النصوص عن ظاهرها، ويقال لهم: المؤولة. والقاعدة العامة فيما نرد به عليهم أن نقول: إن قولهم خلاف ظاهر النصوص، وخلاف طريقة السلف، وليس عليه دليل صحيح، وربما يكون في بعض الصفات وجه رابع أو أكثر. ()(1) أخرجه مسلم في صحيحه: [5-(2246)]. ()(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذكريات لا تنسى
سلفية جديدة
سلفية جديدة
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 122
نقاط : 1591
تستحق : 10
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)   الجمعة يناير 10 2014, 18:16

بارك الله فيك ةنفع بك ورحمة الله شيخنا واسكنه الفردوس الاعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام ياسر السلفية
مشرفة المنتدى الاسلامي
مشرفة المنتدى الاسلامي
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 203
نقاط : 1868
تستحق : 13
تاريخ التسجيل : 21/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)   الجمعة يناير 10 2014, 20:19

و فيك بارك الله شكرا على الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قواعـد هامة في الأسماء والصفات( للعلامة محمد بن صالح العثيمين)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلفيات الجزائريات :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي :: منتدى العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: