السلفيات الجزائريات
مرحبا بك زائرنا الكريم واسعد الله اوقاتك يكل خير نتمنى لك اقامة طيبة في منتدانا وادا اردت التسجيل ماعليك الا الضغط على التسجيل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فقه الأسماء الحسنى للشيخ عبد الرزاق البدر
الأحد أكتوبر 16 2016, 21:41 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قوله تعالى :(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) لبن باز رحمه الله
الثلاثاء أبريل 05 2016, 18:27 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» محنة الامام احمد بن حنبل رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 21:32 من طرف ام عبد الرحمن

» المجادلة والمناظرة نوعان للشيخ العثيمين رحمه الله
السبت أبريل 02 2016, 18:08 من طرف ام عبد الرحمن

» تفسير قول ابن القيم رحمه الله : واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ
السبت مارس 26 2016, 20:03 من طرف ام عبد الرحمن

» الاخلاص في طلب العلم
الخميس مارس 24 2016, 21:02 من طرف ام عبد الرحمن

» نصــــــــــــيحة غااـــــــــــية لمستخدمي الهواتف الدكية
الأربعاء مارس 09 2016, 23:33 من طرف نسائم سلفية

» مقتطفات من ديوان الشافعي
الأربعاء يناير 06 2016, 21:52 من طرف ام عبد الرحمن

أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
معا لننشر كل الاحاديث الموضوعة والضعيفة والباطلة..والقصص والآثار المزعومة والمنسوبة كذبا لرسول الله ودين الله المنتشرة على الشبكة العنكبوتية..ليحذرها الناس
ما هو النوم القهري
شرح الثلاثة اصول للعلامة السلفي أمان الجامي رحمه الله( اول ما يجب معرفته للمسلم والمسلمة)
فؤائد مستنبطة من قصة يوسف عليها السلام(رؤيا الملك)
تفربغ خطبة "لا تحزن" لفضيلة الشيخ محمد سعيد رسلان
صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلفية حقيقتها وسماتها....محاضرة مفرغة للشيخ الفوزان حفظه الله
الدعوة الى وحدة الأديان..( احذروا يا مسلمين هناك من يدعو اليها من بني جلدتنا)
عشائي البارحة...:" دوارة الغنم بالطريقة المغربية....روووووعة:
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن
 
ام آسية
 
ام ياسر السلفية
 
ذكريات لا تنسى
 
ام عبد الوهاب
 
التائبة لله
 
ام هند 83
 
سلفى
 
hananour
 
sara meg
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 (هو الذي أنزل عليك الكتاب) …محاضرة للشيخ صالح الفوزان.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام ياسر السلفية
مشرفة المنتدى الاسلامي
مشرفة المنتدى الاسلامي
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 203
نقاط : 1894
تستحق : 13
تاريخ التسجيل : 21/11/2013

مُساهمةموضوع: (هو الذي أنزل عليك الكتاب) …محاضرة للشيخ صالح الفوزان.   الإثنين ديسمبر 16 2013, 12:42


(هو الذي أنزل عليك الكتاب) …محاضرة للشيخ صالح الفوزان.

(هو الذي أنزل عليك الكتاب)
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:
فإن القرآن الكريم كتاب الله الذي أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو أعظم الكتب الإلهية، وهو آخرها ومهيمن عليها، وهو كلام الله المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم كما قال الله سبحانه وتعالى: (اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ* نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ* مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ) إلى أن قال سبحانه وتعالى: (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ* رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) فهذا القرآن العظيم هو المعجزة الكبرى لهذا الرسول صلى الله عليه وسلم، تحد الله به الجنَّ والإنس أن يأتوا بمثله (قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً)، ثم تحداهم أن يأتوا بعشر سور (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ)، ثم تحداهم أن يأتوا بسورة واحدة (وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا( يعني لم تقدروا على الآتيان بسورة من مثله (وَلَنْ تَفْعَلُوا) هذا أخبار عن المستقبل إلى يوم القيامة، أنه لن يستطيع احد أن يأتي بسورة مثل هذا القرآن بأقصر سورة مثل (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) فلم يستطيعوا كل هذا رغم عداوتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ورغم حرصهم على تكذيبه، ورغم ما عندهم من البلاغة والفصاحة لم يستطيعوا ولن يستطيعوا أن يأتوا بسورة مثل إحدى سور القرآن، فدل هذا على أنه من عند الله عز وجل، وأنه كلام الله لا كلام غيره، وإذا كان كذلك فهو دليل على صدق هذا الرسول صلى الله عليه وسلم، فهو حجة الله البالغة على الخلائق إلى أن تقوم الساعة، وهو المعجزة الباقية، هناك معجزات كثيرة ولكن المعجزة الباقية هو هذا القرآن الذي بين أيدينا هذا أعظم معجزة من معجزات هذا الرسول صلى الله عليه وسلم دال على صدقه، وصدق رسالته ونبوته عليه الصلاة والسلام، وأن ما جاء به هو الحق، وأنه من عند الله، وأنه يجب على كل من بلغه هذا القرآن أن يؤمن ويُسلم، فإن لم يؤمن ويُسلم فهو معاند قد قامت عليه الحجة، ولهذا قال الله جلَّ وعلا لمحمد صلى الله عليه وسلم: (وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ) أنذركم به أيُّها الحاضرون في وقت نزول القرآن، وأنذر من يبلغه هذا القرآن إلى أن تقوم الساعة، فمن بلغه هذا القرآن فقد قامت عليه الحجة فإما أن يؤمن وإما أن لا يؤمن فيكون لا عذر له عند الله سبحانه وتعالى، وهذا القرآن ليس المقصود منه أننا نحفظه ونرتله ونحسن به أصواتنا ونترنم به هذا طيب لكن ما هو هذا المقصود، المقصود أن نتعلمه وأن نعلمه وأن نتدبره وأن نعمل به حتى ننتفع به ويكون حجةً لنا عند الله سبحانه وتعالى، وأما من لا يعمل به فإنه حجةٌ عليه، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: "القرآن حجة لك أو عليك" حجة عليك، وإذا كان كذلك فلا يكفي أننا نتعلم القرآن ونحفظ القرآن ونجود القرآن ونقرأ القراءات العشر أو السبع ليس هذا هو المقصود، المقصود وراء ذلك وأكثر من ذلك أن نتدبره: (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ) قال سبحانه وتعالى: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) وقال سبحانه: (أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ) يعني: القرآن يتدبرون القرآن إنكار هذا إنكار عليهم أنهم لم يتدبروه، وقال جلَّ علا: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) فلابد من تدبر القرآن، بمعنى أننا نتفهم هذا القرآن تفهماً صحيحاً، نتفهمه ونعرف تفسيره على الوجه الصحيح، ونعلم ما فيه من الحجج والبينات والأحكام الشرعية ثم بعد ذلك لابد أن نعمل به، فلا يكفي أنك تحفظ القرآن وتجود القرآن ولا يكفي أنك تتدبر وتعرف التفسير الصحيح لا يكفي هذا، هذا كله وسائل، والغاية هو العمل بالقرآن، العمل بالقرآن على بصيرة، العمل بالقرآن كما أنزله عز وجل على المعنى الذي أراده الله عز وجل، تعمل به مخلصاً لله عز وجل.
وهذا القرآن اعتنى به العلماء عنايةً تامة فأخرجوا التفاسير العظيمة في هذا القرآن وما فيه من الأسرار والأحكام، ولذلك المفسرون تنوعت تفاسيرهم ومناهجهم فمنهم من اتجه إلى ما في القرآن من فقه والأحكام الشرعية، ومنهم من اتجه إلى ما في القرآن من البلاغة والفصاحة فاستخرج منه علوم البلاغة وعلوم الفصاحة، ومنهم من اتجه إلى ما فيه من الأخبار الصادقة أخبار الأولين والآخرين، تنوعت مناهجهم في التفسير وكلها تأخذ من هذا القرآن العظيم، وألفوا فناً خاصاً سمونه أصول التفسير أو علوم القرآن أصول التفسير، علوم القرآن هذه كتب مستقلة وغالبا ما تذكر ملخصاتها في مقدمات التفاسير هذا من العناية بكتاب الله عز وجل، وهي نتيجة التدبر لكلام الله والاهتمام به، وهذا القرآن لا يشبع منه العلماء ولا تفنى عجائبه، وما أخذ العلماء منه إلا القليل وإلا فهو يحتوي على العلوم العظيمة، وكلن يأتي الله من فهمه ما يشاء، أما أن يحاط بمعني هذا القرآن ومدلولاته فلا يمكن أن يحاط به، لكن كلٌ يقوم بالجانب الذي يستطيعه من هذا القرآن، وبقي القرآن حجة الله جلَّ وعلا على خلقه إلى أن تقوم الساعة،
ومن عجائب هذا القرآن أن الله تكفل بحفظه رغم ما له من الأعداء والمناوئين لم يستطيعوا أن يغيروا منه حرفاً واحد أو آية أو سورة لم يستطيعوا هذا على ممر الأجيال وإلى أن يرث الأرض ومن عليها قال سبحانه وتعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)، فالله هو الذي تكفل بحفظه لأنه الكتاب الباقي الكتاب الحجة على الخلق، الكتب السابقة وكلا الله حفظها إلى العلماء فحرفوها وغيروها وبدلوها كما في التوراة والإنجيل، فالله سبحانه وتعالى وكلا حفظه إليهم لكنهم لم يحفظوه قال تعالى: (بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ) استحفظوا لم يحفظوا، غيروا وبدلوا وحرفوا وزادوا ونقصوا على حسب أهوائهم، أما هذا القرآن فإنه محفوظ بحفظ الله غض طري كما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم وسيبقى، لأن الله تكفل بحفظه وسيبقى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها سبحانه وتعالى، وهذا من رحمته سبحانه وتعالى بعباده، من رحمته بهم ومن أجل إقامة الحجة المستمرة على الكفار لألا ما يقولوا ما جاءنا من بشير، ما جاءنا من كتاب، ما جاءنا هذا القرآن موجود ويطبع منه الكميات الكثيرة ويوزع في العالم، هذا القرآن يسجل على الأشرطة وينشر، هذا القرآن يُقرأ في الإذاعات وسائل الإعلام ويبلغ المشارق والمغارب، فهذا من آيات الله عز وجل لهذا القرآن العظيم، هذا القرآن لا يمل سماعه ولا قرأته مهما قُرأ فإنك إن سماعته مرة ثانية خصوص إذا كان ذلك بتلاوة جيدة وبصوت حسن كأنك لم تسمعه من قبل يتجدد بإذن الله تتجدد اللذة به لا يمل أبداً، ومهما تدبرته فلن تصل إلى نهاية ما فيه من العلوم، ولهذا قال (ولا تشبعوا منه العلماء)، فهو كتاب الله العظيم الذي ما نزل على البشرية كتاب مثله وهو بين أيدينا، وقد يسره الله عز وجل للحفظ والتدبر (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) يحفظه الصغير والكبير، يحفظه المتعلم والمبتدي كلٌ من أراد حفظه فإنه ميسر ليس فيه صعوبة والحمد لله.
هذا القرآن من علومه المحكم والمتشابه الذي هو موضوع كلمتنا الآن المحكم والمتشابه، فالقرآن أخبر الله أنَّه كله محكم (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) فكله محكم، وأخبر الله أنَّه كله متشابه (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً) كله متشابه، وأخبر أن منه محكم ومنه متشابه (مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ)،إذاً ما معنى أن كله محكم وأن كله متشابه وأن بعضه محكم وبعضه متشابه؟ أما أنه كله محكم بمعنى أنه متقن في لفظه ومعناه لا أحد يدرك عليه خطئاً أو نقصاً أبداً متقن تمام الإتقان، وأما أنه كله متشابه فمعناه أن يشبه بعضه بعضاً في الحُسن واللذة والبلاغة يشبه بعضه بعضاً كله كذلك، ومعنى أن بعضه محكم وبعضه متشابه فيراد بالمحكم هو الواضح المعنى الذي لا يحتاج في تفسيره إلى شيء أخر واضح معناه من لفظه، لكل من يقرؤه ويحضر قلبه واضح، فمثلا الصلاة، الزكاة، الحج، صلة الأرحام، البر بالوالدين إلى غير ذلك هذا واضح، ما يحتاج أنك تسأل عنه من ناحية المعنى والظهور، أما من ناحية التفصيل والأحكام الشرعية هذا شيء آخر لكن من ناحية المعنى الظاهر من حين تقرأ الآية تعرف معناها، تعرف لفظ الكافر ولفظ المشرك ولفظ المنافق، تعرف لفظ المؤمن ولفظ المسلم تعرف هذا ما يحتاج إلى أن يفسره لك الربا الزنا الميسر المحرمات الميتة الخمر كلها واضح تمام الوضوح هذا المحكم الذي يتضح معناه من لفظه ولا يحتاج إلى بحث، والمتشابه من القرآن هو الذي لا يظهر معناه من لفظه بل لابد أن ترجعه إلى ما يفسره من الأدلة الأخرى، يحتاج إلى غيره إلى ما يفسره ويوضحه هذا هو المتشابه، فمثلا المجملات من الألفاظ ما يأخذ من إجمالها بل لابد من يفسرها مثلا العام من النصوص لابد أن يأتي ما يخصصهن، كذلك الناسخ والمنسوخ هناك ناسخ ومنسوخ هناك آيات بقي لفظها يتلى لكن حكمها منسوخ، فلابد تعرف الناسخ ما هو ولا تأخذها على ظاهرها فتعمل بالمنسوخ المنتهي العمل به، فالمتشابه يحتاج إلى أن ترده إلى المحكم من النصوص من الآيات والأحاديث التي توضحه تبين مجمله، تخصص مطلقه، تخصص عمومه ومطلقه، تبين ناسخه ومنسوخه لابد من هذا، هذا هو المتشابه.
لهما موقفان مختلفان:
أهل الزيغ والضلال يأخذون المتشابه ويتركون المحكم، يأخذون المتشابه من اللفظ يأخذون العمومات يأخذون المطلقات يأخذون المنسوخ ويقولون هذا القرآن نحن نعمل بالقرآن يضلون بهذا، لأن الله أمر أن يرد المتشابه إلى المحكم فلا يجوز أخذ المتشابه دون رده إلى النصوص المحكمة التي تبينه وتفسره، أهل الضلالة أخذوا بالمتشابه ولم يردوه إلى المحكم مثل الخوارج أخذوا نصوص الوعيد طبقوها على العصاة من أهل السنة والجماعة من المسلمين وكفروا المسلمين بها،ولم يردها إلى الآيات والأحاديث التي تبينها وتقيدها مثل قوله: ( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) فهم مثلا أخذوا (وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً) فقالوا العاصي هذا خارج من الدين وهو مخلد في النار ولم يرجعوا إلى قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) ضلوا بهذا الطريق وزاغوا ولهذا سماهم الله أهل الزيغ (فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ) والزيغ: هو الانحراف عن الحق (فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ) يأخذون النصوص المتشابه ويستدلون بها على مذهبهم مثل ما فعل الخوارج والمعتزلة والقدرية ومن سار على نهجهم فضلوا وأضلوا وزاغوا والعياذ بالله، لأنهم لم يأخذوا العلم من مصادره، يحتجون بالمتشابه من القرآن كما يقول الإمام أحمد رحمه الله: يرجون بالمتشابه من القرآن، ويتركون المحكم الذي يقيده ويفسره ويوضحهن فكل من سار على هذا فهو زائغ، سواً قصد الزيغ هو والتلبس على الناس، أو أنه جاهل متعالم ما درس الأصول أصول التفسير وأصول الفقه والقواعد التي يسير عليها العلماء، ما درسها يقرأ القرآن ويستدل بها على طول ويقول أنا عندي أدلة من القرآن نقول هذه لا تكفي وحدها حتى تردها إلى ما يوضحها ويفسرها ويقيدها وهذا يحتاج إلى علم ما يكفي التعالم والحفظ ما يكفي هذا، هؤلاء هم أهل الزيغ (ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ) يسلكون هذا المسلك ليش (ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ)لأجل أن يضلوا الناس والعياذ بالله، ويقولون هذا القرآن يدل على كذا فيضلون الناس على غير علم (باسم القرآن) وهم ليسوا من أهل القرآن حقيقةً، قد يكونون أهل عبادة وأهل ورع وأهل صوم وصلاة، ولكنهم ليس عندهم علم ولا فقه فلم ينفعه ورعهم وصيامهم ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في الخوارج: "تَحْقِرُونَ صَلاَتَكُمْ إلى صَلاَتِهِمْ، وَصِيَامَكُمْ إلى صِيَامِهِمْ يصومون النهار ويقومون الليل حتى أثر هذا في أعضاءهم وفي وجههم من شدة القيام والصيام ثم قال صلى الله عليه وسلم: "يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينَ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ" لماذا؟ لأنهم يضلون الناس،المسألة ليست مسألة حماس وورع، لابد من العلم يا أخي لابد من العلم والفقه بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا يحتاج إلى تعلم إلى رجوع أهل العلم، تعلم أهل العلم، وأهل المعرفة لا تستقيل بفهمك، الخوارج،والمعتزلة إنما أوقعهم فيما وقعوا فيه أنهم اعتزلوا العلماء ووصفوا العلماء بالمداهنين والمتساهلين وصفوهم بأوصاف اعتزلوهم وانحازوا لأنفسهم فحصل ما حصل منهم كل نتيجة أنهم لم يردوا المتشابه إلى المحكم، ولم يرجعوا في هذا إلى أهل العلم، ولم يأخذوا العلم من أبوابه وأهله، إنما أخذوه اعتباطاً من فهمهم هم، وهذا ليس خاصاً بهم كل من سار على هذا المنهج فإنه يكون منهم (ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ) ابتغاء تفسيره وهم لا يعرفون تفسيره، تفسيره أن يردوه إلى المحكم وهم لا يعرفون هذا، فهم يفسرونه بغير تفسيره ولذلك وقعوا فيما وقعوا فيه، وقيل (وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ) أنهم يردون معرفة ما أخبر عنه الله ورسوله مما يكون في الدار الآخرة من الجنة والنار، والنعيم والعذاب، والمأكل والمشارب وهذه لا يعلمها إلا الله عز وجل، الله أخبرنا بها ونؤمن بها، ولكن حقيقتها لا يعلمها إلا الله، ولا جاء وقتها (هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ يعني في الدنيا قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ) فات الأوان، لما شاهدوا التأويل وهو المآل والعاقبة الذي تفسر هذه النصوص عند وقعها، لما شاهدوا هذا عرفوا أنهم مخطئون في تفسيرهم الأول، لأنهم ما ساروا على الطريق الصحيح في هذا (ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ)، ثم قال جل وعلا: (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ) يعني: ما يعلم ما يكون في المستقبل من هذه الأمور التي أخبر الله عنها ما يعلم ما تأول إليه في المستقبل ولا يعلم حقائقها إلا الله جل وعلا، لأن هذا من علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله، هذا إذا أُريد بالتأويل ما تأول إليه هذه الأمور في الآخرة، وكذلك الأسماء والصفات لله عز وجل حقائقها وكيفياتها لا يعلمه إلا الله، أما معناها فهو ظاهر، فهم اقتحموا هذا كله من غير أصول يمشون عليها، ومن غير طريق صحيح اخترقوا كما يقول الناس اليوم اخترقوا القواعد، واخترقوا الأصول وحصل منهم ما حصل، هؤلاء هم الخوارج والمعتزلة ومن نحى نحوهم، ومن المتعالم وإن كان ليس مثلهم لكن الجهل الذي هو سبب لهم هذا وإلا قد لا يكون عندهم زيغ ولا يقصدون الزيغ لكن تعالموا وظنوا أنهم صاروا علماء فاخترقوا هذه القواعد وهذه الأمور فهو ليس *بلازم قواعد ولا بلازم أن معنى كتاب الله ونأخذ منه مباشرة من غير أن رجع إلى القواعد ونرجع إلى تفسير مجاهد وتفسير الشعبي وتفسير ابن عباس هال القرآن يخاطبنا مباشرة هكذا يقولون ولا حاج إن رجع لأهل العلم حنا علما حنا ندرك هذا هو طريق الضلال وطريق الزيغ، ولا حول لا قوة إلا بالله، هذا موقف الزائغين والعياذ بالله، أنهم يأخذون المتشابه ولا يردونه إلى المحكم، يقطعونه (يَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ) ومما أمر الله به أن يوصل أن يرد المتشابه إلى المحكم، مثل الذي يقول (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ) يقول الله يتوعد المصلين ولا يجيب الآية التي بعدها (الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ) هو اخذ آية قطعها عن الآية التي بعدها التي تبينها، يقول أنا أخذت بالآية الله توعد بالمصلين ولم يكمل الآية التي بعدها (الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ* الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ* وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ) ما تأخذ آية وترتك ما يقيدها ما يفسرها، القرآن يفسر بعضه بعضا، يوضح بعضه بعضا، قد تكون آية في أول القرآن تقيدها آية في آخر القرآن مثلا أو في وسط القرآن وهذا يحتاج إلى علم، يحتاج إلى بصيرة، يحتاج إلى جلوس أهل العلم.
أهل العلم إلى الذي قال الله فيهم: ( وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) هذا موقف، الراسخين الثابتين في العلم ما هو علم ويتزعزع علمهم ثابت لأنه مبني على أصول ثابتة: ( وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) ما موقفهم من المحكم والمتشابه؟ (يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ أي المحكم والمتشابه مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) فيردون المتشابه إلى المحكم، لأنه كله من الله عز وجل، كله كلام الله يفسروا بعضه بعضا يوضح بعضه بعضا يقيد بعضه بعضا، فيردون المتشابه إلى المحكم هذه طريقة الراسخين في العلم، الذين أخذوا العلم من بابه ومن أصوله ولم يقتحموا من أعلاه (وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا) كل شيء يؤتى من بابه، فإذا اقتحمته من أعلاه فإنك لن تصل إلى الغاية التي تريدها لأنك ما جاءت من الباب، العلم له أبواب، له مبادئ، له أصول، له أهل يعلمونه تأخذ منهم (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ أي بالقرآن كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) كل أي المحكم والمتشابه، فيردون المتشابه إلى المحكم فيفسره ويبنه ويوضحه فيستفيدون ويفيد غيرهم، يهتدون ويهدون غيرهم، بمعنى يدلونهم للصواب وإلى العلم الصحيح (كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ) العقول السليمة، ثم دعوا ربهم أن يعذهم من طريقة الزائغين الذين يأخذوا المتشابه ويتركون المحكم (رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا) يعني: كما زاغت قلوب الذين أخذوا المتشابه وقطعوه من* المحكم، واستدلوا به استدلال فاسداً فضلوا وأضلوا، (رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ*رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ) يجمع الله هؤلاء الذين قالوا في كتابه بغير علم ويجمع الراسخين في العلم الذين قالوا فيه بعلم معهم الله يوم القيامة، فيُجازي كلاً بعمله ويحاسب كلاً على ما صدر منه (رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ) تذكر أنك سترجع إلى هذا اليوم، فلا تتكلم بما لا تعلم، لا تتكلم بغير علم، لا تتسلق العلم من غير أبوابه، لا تأخذ العلم من غير أهله، لا تكتفي بالكتب تطالعها تزعم أنك صرت عالم تحفظ، ولا تفقه، ما يكفي الحفظ لازم من الفقه والمعرفة، فهذه طريقة ضالة وهي طريقة أهل الزيغ، نسأل الله العافية.
فعلى شبابنا وفقهم الله عليهم أن يهتموا بهذا الأمر، وأن يجالسوا إلى أهل العلم، ويستمعوا منهم، ويأخذون العلم من أهله، لا يأخذونه من إفهامهم ومن كتبهم ومن أشباههم من الذين لا يعلمون (لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ) سيقولون هذا يوم القيامة (لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ)، يا أخوان تنبهوا لهذا، وفقنا الله وإياكم لصالح القول والعمل، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عبد الرحمن
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 787
نقاط : 2985
تستحق : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2013
الموقع : في ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: (هو الذي أنزل عليك الكتاب) …محاضرة للشيخ صالح الفوزان.   الثلاثاء ديسمبر 17 2013, 19:48

جزاك الله خيرا على ماقدمت لنا
واصلي اختي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salafeyat.forumalgerie.net
 
(هو الذي أنزل عليك الكتاب) …محاضرة للشيخ صالح الفوزان.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلفيات الجزائريات :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي :: منتدى القران الكريم وعلومه-
انتقل الى: