السلفيات الجزائريات
مرحبا بك زائرنا الكريم واسعد الله اوقاتك يكل خير نتمنى لك اقامة طيبة في منتدانا وادا اردت التسجيل ماعليك الا الضغط على التسجيل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» سؤااااااال
الخميس مارس 29 2018, 18:29 من طرف أم أنس

» اعادة فتح حواء الجزائر قريبا
الأربعاء فبراير 07 2018, 11:00 من طرف ام عبد الرحمن

» حلوى اللوز المغربية لمن لم يجربها بعد فهذه هي الفرصة!!
الإثنين فبراير 05 2018, 17:08 من طرف ام عبد الرحمن

» كيكة البرتقال
الأحد فبراير 04 2018, 22:32 من طرف غفرانك يالله

» هاني جيت عندكم
الخميس فبراير 01 2018, 20:33 من طرف إيمي

» وين راكم لبنات
الخميس فبراير 01 2018, 16:54 من طرف بسمللة

» فرحت بشوفة اسماء كم
الخميس فبراير 01 2018, 14:39 من طرف ام زينة

» تغذية الطقل الرضيع في عامه الأول
الأربعاء يناير 31 2018, 23:49 من طرف إيمي

» اسئلة للصغار ولا يستغني عنها الكبار
الأربعاء يناير 31 2018, 23:47 من طرف إيمي

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
معا لننشر كل الاحاديث الموضوعة والضعيفة والباطلة..والقصص والآثار المزعومة والمنسوبة كذبا لرسول الله ودين الله المنتشرة على الشبكة العنكبوتية..ليحذرها الناس
ما هو النوم القهري
شرح الثلاثة اصول للعلامة السلفي أمان الجامي رحمه الله( اول ما يجب معرفته للمسلم والمسلمة)
تفربغ خطبة "لا تحزن" لفضيلة الشيخ محمد سعيد رسلان
فؤائد مستنبطة من قصة يوسف عليها السلام(رؤيا الملك)
صحيح الأدب المفرد للإمام البخاري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلفية حقيقتها وسماتها....محاضرة مفرغة للشيخ الفوزان حفظه الله
الدعوة الى وحدة الأديان..( احذروا يا مسلمين هناك من يدعو اليها من بني جلدتنا)
عشائي البارحة...:" دوارة الغنم بالطريقة المغربية....روووووعة:
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن
 
ام آسية
 
ام ياسر السلفية
 
ذكريات لا تنسى
 
ام عبد الوهاب
 
التائبة لله
 
ام هند 83
 
إيمي
 
سلفى
 
ميشو
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 الأشرطة > أشرطة مفرغة للشيخ > الثبات على السنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام ياسر السلفية
مشرفة المنتدى الاسلامي
مشرفة المنتدى الاسلامي
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 203
نقاط : 2263
تستحق : 13
تاريخ التسجيل : 21/11/2013

مُساهمةموضوع: الأشرطة > أشرطة مفرغة للشيخ > الثبات على السنة   الجمعة ديسمبر 13 2013, 21:21


الحمد لله رب العالمين وصلَّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الحمد لله؛ نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، منْ يهده الله؛ فلا مضل له، ومن يضلل؛ فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد؛ فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد e، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.
إنَّ الثبات على السنَّة معناه الثبات على الإسلام بكليته : أصوله وفروعه عقائده ومناهجه نثبت عليه ونتمسَّك به حتى نلقى الله تبارك وتعالى .
والآيات الحاثَّة على الإتباع والالتزام والاعتصام والاستقامة كثيرة. والأحاديث كذلك ترمي كلُّها إلى غاية واحدة وهي ثبات المسلمين على الإسلام .
وإذا قلنا الثبات على السنَّة ليس المراد فقط ما يفهمه كثير من الناس من لفظ السنَّة فإنَّ السنَّة هنا تعني العقيدة والمنهج .تعني الإسلام . تعني الثبات على الإسلام .
هذا الثبات بتوفيق من الله سبحانه وتعالى .
التوفيق بيده سبحانه وتعالى والهداية بيده والإضلال بيده سبحانه وتعالى .
( يهدي من يشاء ويضل من يشاء )
ويُثبِّت من بشاء ويُزيغ قلب من يشاء . ولهذا علَّمنا الله تبارك وتعالى أن ندعوَهُ بأن لا يُزيغ قلوبنا ( رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) (آل عمران:Cool
قال الصحابة –رضوان الله عليهم - : واللهِ لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلَّينا
يعني أنَّهم معترفون بأنَّ الهداية من الله تعالى منٌّ وفضلٌ منه سبحانه وتعالى ورحمة منه لمن شاء من عباده ( يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) (آل عمران:74)
يمتن على من يشاء ويتفضّل على من يشاء بالهداية ويُسدِّدهم ويُوفِّقهم سبحانه وتعالى وتحفُّهم عنايته تبارك وتعالى من الزيغ والضلال والانحراف .
( ويُضِلُّ من يشاء ) : إمَّا بالضلال الكامل كالكفر والخروج من الإسلام –عياذا بالله تعالى - .
وإمَّا الضلال الجزئي : ضلال من يدخل في الإسلام فيضِلُّ في عقيدته وفي منهجه -عياذا بالله تعالى- .
فهذا الضلال حصل بمشيئة الله تعالى .والهداية التي نالها وإن كانت ضئيلة من الله سبحانه وتعالى فالأمر كلُّه له والحكم له سبحانه وتعالى ونواصي العباد بيده وقلوب الناس بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء سبحانه وتعالى .
ولهذا علَّمنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن ندعوا Sad يا مقلِّب القلوب ثبِّت قلوبنا على دينك )
الإنسان لا يُوكل إلى نفسه ( ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ) لو وُكِل الناس إلى أنفسهم لهلكوا في دينهم ودنياهم ,ولكنَّ الله سبحانه وتعالى هو الذي بيده كلُّ شيءٍ , والأمور كلُّها بيده ونواصي العباد بيده ,وقلوب الناس جميعا بين إصبعين من أصابعه .
تعالى وتقدَّس سبحانه وتعالى .
فإذا ثبَّت الله الإنسان على دينه الحقِّ وعلى منهج الله الحقِّ وعلى العقائد الصحيحة فهذه نعمة من الله فلا يغترَّ بنفسه ,ويتباهى ويتطاول ,وإنَّما يتواضع لله ربِّ العالمين .ويشكره على ذلك ويضرع إليه أن يحفظ له دينه ,وأن يُجنِّبه المزالق والزيغ سبحانه وتعالى . ولا يفتر ( ولا يأمن مكر الله إلاَّ القوم الخاسرون )
فنسأله في كلِّ لحظةٍ من لحظاتنا أن يُثبِّت قلوبنا .
هذا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وكان يُكثر من قوله Sad يا مقلِّب القلوب ثبِّت قلبي على دينك ) فقالت عائشة : ( فقلت يا رسول الله إنك تكثر تدعو بهذا الدعاء فقال : إنَّ قلب الآدمي بين إصبعين من أصابع الله عز وجل فإذا شاء أزاغه وإذا شاء أقامه )
والثبات مطلوبٌ من المؤمن ,ويجب أن يسأل ربَّه أن يُثبِّته في كلِّ موقف : في الجهاد ,عند الموت يدعو الله تبارك وتعالى ويضرع إليه أن يُثبِّته ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (الأنفال:45)
إذا لم يُوجد ثباتٌ ما وُجد جهادٌ ,ولا قيمة للجهاد إلاَّ بالثبات حتى ينزل النَّصر من الله سبحانه وتعالى .
فإذا ثبت المؤمنون على العقائد الصحيحة والمناهج الصحيحة وثبتوا في القتال أمام أعداء الله عزَّ وجلَّ وقاتلوا لإعلاء كلمة الله لا بُدَّ أن ينصرهم الله تبارك وتعالى بهذا الثبات على الدِّين ,وبهذا الجهاد لإعلائه ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله )
والمطلوب منه إذا كان في ساحة الجهاد أن يثبُت ,ولا يفِرُّ ؛ والفرار من الزَّحف إحدى الكبائر المُهلكة - والعياذ بالله- كما سنذكر ذلك في حديث الكبائر إذا اتَّسع له الوقت .
فنسأل الله أن يُثبِّتنا وإيَّاكم على دينه .
وكما قلنا : إنَّ الله يأمر بالاعتصام بحبله بعد هذه الآية التي تلوناها Sad يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )
(آل عمران:102-103)
الاعتصام معناه الثبات ,أُثـبُتوا واستمسكوا ,يُساعدكم على هذا الثبات على الإسلام الذي أوصانا الله أن نحتفظ به ونُحافظ عليه إلى الممات .
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )
( اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ ) (لأعراف:3)
( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ) (فصلت:30-32)
هذا ثناء من الله تبارك وتعالى على الذين استقاموا على دينه .والاستقامة هي الثبات على ما جاء به محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ,بل على ما جاء جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام من عقيدة ومنهج ,فلهم منزلة عند الله تبارك وتعالى بثباتهم على هذا الدِّين الحقِّ .
قالوا Sad ربنا الله ) : آمنوا بالله سبحانه وتعالى حقَّ الإيمان بأسمائه وصفاته وربوبيته وأنَّه هو المعبود الحقُّ فلا يعبدون سواه .
- يُثبتون لله الربوبية : وأنَّه هو خالق هذا الكون ومدبَِّره ومنظِّمه وهو الخالق الراَّزق المُحيِي المميت إلى آخر صفات الربوبية .
- وأسمائه الحسنى : اللائقة بجلاله وعظمته وربوبيته سبحانه وتعالى التي وردت في القرآن وفي السنَّة ,نُؤمن بها كما جاءت ,.وهي داخلة في هذه الاستقامة .
- والإيمان بأنَّه لا إله إلا هو : لا معبود بحقٍّ إلاَّ هو سبحانه وتعالى ,فلا نعبد إلاَّ إيَّاه نُخلص له الدِّين سبحانه وتعالى ,نحبُّه غاية الحبِّ ,ونخافه ونخشاه غاية الخوف والخشية , ونرجوه ونطمع فيما عنده في الدنيا والآخرة سبحانه وتعالى ,ونصلي له ونسجد ونَحْفِد ونزكي ونصوم ونذكر ونقرأُ القرآن ... كلُّ ذلك تقرُّباً إليه سبحانه وتعالى .
وهذه كلُّها من أسباب الاستقامة . ومن دلائل الاستقامة إذا نحن حافظنا على هذه الشعائر وهذه الشرائع . وهذه من الدلائل أنَّ الله قد وفّقك -إن شاء الله- وأنَّك من المستقيمين الذين يستحقُّون من الله سبحانه وتعالى هذا الثناء ,وبستحقون من الله هذا الوعد وهذه العناية الربَّانية : ( تتنزَّل عليهم الملائكة ألاَّ تخافوا ولا تحزنوا ) متى يكون هذا التنـزُّل ؟ عندما يحتضر العبد ,عندما يُوشك على مفارقة هذه الدنيا وتوديعها ,والرحلة إلى الدار الآخرة يُنزِّلُ الله الملائكة يُبشِّرونهم ويُثبِّتونهم ويُسدِّدونهم ,ويُذهبون عنهم المخاوف ( ألاَّ تخافوا ولا تحزنوا ) :
- لا تخافوا من المستقبل : مما أمامكم ؛فما أمامكم إلاَّ الجنَّة ورضوان الله عزَّ وجلَّ .
- ولا تحزنوا على ما خلَّفتم من المال والولد وغير ذلك .
هذه بشائر تأتي الثابتين على دين الله الحقِّ في هذا الظرف العصيب ,فهذه مرحلة خطيرة جداً ,فبعضهم قد تسوء خاتمته –والعياذ بالله- نسأل الله أن يُثبِّتنا وإيَّاكم .
كما جاء في الحديث ( إنَّ الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخل الجنة .وإنَّ الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخل النار ) متفق عليه .
هذا الحديث الذي نخاف منه الخوف الشديد من نهاية المطاف وخاتمة الحياة .
فلا بُدَّ للعبد أن يضرع إلى الله سبحانه وتعالى دائماً أن يُثبِّته على دينه ,وأن يتوفَّانا وهو راضٍ عنَّا .
وفي الحديث الآخر : ( من أحبَّ لقاء الله أحبَّ الله لقاءَه ,ومن كَرِه لقاء الله كَرِه الله لقاءه )
حدَّث بهذا الحديث أبو هريرة وحدَّثت به عائشة -رضي الله عنهما- قالوا : ( يا رسول الله كلنا يكره الموت . فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : قال ليس ذاك ( أي ليس ذلكم ما تفهمون ) ,ولكن المؤمن إذا حضره الموت بشر برضوان الله وكرامته فليس شيء أحب إليه مما أمامه فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه . وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته فليس شيء أكره إليه مما أمامه فكره لقاء الله وكره الله لقاءه ) متفق عليه .
فنسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا ممن يشتاق إلى لقائه ويُحبُّ لقاء الله تبارك وتعالى ,وأن يُكرمنا في هذه الظروف العصيبة بحسن الخاتمة ,وأن يُتحفنا بالبشائر الطيِّبة ,وهذا ثمرة للثبات على دين الله والاستقامة التي يرجع الفضل فيها إلى الله سبحانه وتعالى ,لا إلى قلبك ولا عضلاتك ولا إلى شيء من هذا .وإنَّما يرجع إلى رحمة الله وفضله ولطفه .
فنسأله أن يلطُف بنا وأن يُثبِّت قلوبنا على الحقِّ .
( وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ) (فصلت:30)
الجنَّة وعدها الله الذين آمنوا واستقاموا في آيات كثيرة في السور المكية والمدنية :
قال تعالى : ( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً * حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً * وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً * وَكَأْساً دِهَاقاً * لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً ) (النبأ: 31-35) .
وقال سبحانه وتعالى : ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) (آل عمران:133-134)
فالوعد بالجنَّة مذكور في كثير وكثير من السور والآيات .
الجنَّة التي كنتَ تُوعد بها في القرآن وعلى لسان محمد صلَّى الله عليه وسلَّم بسبب الثبات على الإسلام بسبب الاستقامة عليه أبشر بها .
فنسأل الله أن يُثبِّتنا وإيَّاكم على الهدى وأن يرزقنا وإيَّاكم الاستقامة .
والله سبحانه وتعالى قال Sad فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) (هود:1121)
أمرٌ بالاستقامة .
وقال سبحانه وتعالى Sad وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ) (هود:113)
هذا أمرٌ من الله سبحانه وتعالى لرسوله صلَّى الله عليه وسلَّم وأتباعه المؤمنين الذين تابوا إلى الله وأنابوا إليه والتزموا صراطه المستقيم وثبتوا على دينه : أمرهم بالاستقامة عليه .والاستقامة هي الثبات كما أمركَ الله : تلتزم بالعقيدة التي أمرك الله بالتزامها ,تلتزم بالأوامر كلِّها التي أمرك الله بها وتجتنب النَّواهي التي نهاك الله عنها وحرَّمها عليك .
فالقرآن فيه جوامع : الكلمة الواحدة تحتها معانٍ ,وهذه الآية منها وتلك الآيات منها .
فهذا توجيه لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وللمؤمنين إلى يوم القيامة أن يستقيموا على دين الله الذي أمرهم به ؛فلا يحيدون عنه يمنة ولا يسرة ولا يزيغون عن هذا الأمر الشامل لكل التشريعات والعقائد والأحكام .
( ولا تطغَوْا ) : الطغيان هو مجاوزة الحدِّ .
ولا تطغَوْا : لا بغلوٍّ في الدِّين ولا في غيره ,ولا بظلمٍ ؛ففيه محاربة كلِّ صنوف الطغيان من الظلم والتَّعدِّي .
والتَّعدِّي لحدود الله من أفضع أنواع الظلم ,فشرائع الله محدَّدة والعقائد محدَّدة والأوامر محدَّدة مضبوطة ,وكلُّ شيءٍ مضبوطٌ ,ويأتي أحدهم يزيد من عنده ؟!! فهذا طغيان .
لا تزد إلاَّ في حدود ما شرع الله لك من النوافل .
وحتى النوافل نفسها لا تزيد فيها : الصلاة خمس لا تزيد سادسة .
الظهر أربعاً لا تزد خامسة لا تزد سادسة ولا تزد سجدة ولا أي شيء .
لا تزد في العبادات فقد حدَّدها الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم .
كان صلَّى الله عليه وسلَّم يقوم وينام ,ويصوم ويُفطر ,فلمَّا اشتدَّت رغبة بعض الصحابة -رضي الله عنهم- في الزيادة في العبادة سألوا أزواج النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن عمله فقالوا إنَّه يقوم وينام ويصوم ويفطر ويتزوج النساء , فقال أحدهم Sadأما أنا فأقوم ولا أنام وقال الثاني وأنا أصوم ولا أفطر وقال الآخر وأنا لا أتزوج النساء) فأغضب ذلك النبي صلَّى الله عليه وسلَّم فقال Sad ما بال أقوام قالوا كذا وكذا لكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس منِّي ) متفق عليه .
فالذي يقوم الليل ويصوم النهار يضيع حقوقا كثيرة ثمَّ في النهار يفشل ويستحسر ويضعف وقد ينتكس نتيجة لغلوِّه ,الصحابة الذين كانت لديهم هذه الرغبة تراجعوا .
ما أسرعهم للاستجابة !
ولكن كثيرا من الناس إذا وقع في خطأ ,وقع في غلو ,وقع في شيء فلا يرجع -عياذا بالله- وهذا بلاء مهلك نسأل الله العافية .
( ولا تطغوا ) لا تطغى على الناس لا تعتدِ عليهم في أعراضهم ولا في أموالهم ولا في أرواحهم ولا في شيء ممَّا حرم الله تبارك وتعالى ولا تُخِلَّ بحقوق الأقربين ولا الأبعدين هذا تحذير من الله سبحانه وتعالى .
( إنَّه بما تعملون بصير ) رقابة دقيقة من الله سبحانه وتعالى , يحصي مثاقيل الذر من الأعمال الصالحة والطالحة ( فمن يعمل مثقال ذرَّة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرَّة شرًّا يره ) فالمؤمن يكون دائما حذرا مراقبا لله تبارك وتعالى يؤدي الأعمال الصالحة وهو مراقب لله , يخاف أن يكون فيها رياء فيها حب السمعة فيها أشياء فيهلك والعياذ بالله و يخاف من المعاصي ويخاف من البدع لأنَّ الله يراقبه ( والله على كلِّ شيء شهيد )
( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) (المجادلة:7)
تبارك وتعالى على كلِّ شيء شهيد , على كلِّ شيء رقيب بما نعمل بصير سبحانه وتعالى , فالمؤمن يجب أن يستحضر هذا الأمر مراقبة الله وأنَّ الله بكلِّ شيء بصير وسميع وأنَّ الله محيط بكلِّ شيء ويعلم خائنة الأعين وما تُخفي الصُّدور فلا تخفى عليه خافية , ومن وفقه الله ورزقه مثل هذه الحال الطيبة فإنَّ هذا من علامات ثباته -إن شاء الله- وعلامة استقامته ,هذا من العلامات و البشائر أنَّ المؤمن على ثبات واستقامة -إن شاء الله- ولكن لا يكلُّ ولا يملُّ من اللجوء والضراعة إلى الله سبحانه وتعالى ,كيف ورسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يسأل هذا السؤال ويكثر منه ( يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ) كيف نأمن أن ينحرف الإنسان ويزيغ قلبه ؟!
والله ما يأمنه إلاَّ منافق ولا يخافه إلاَّ مؤمن , فينبغي أن نخاف الله سبحانه وتعالى ولكن لا يطغى هذا الخوف فيكون خوف ورجاء متوازيان متوازنان حتى يحضر الموت فحينئذٍ يُغَلِّب المؤمن الرجاء وحسن الظنِّ بالله سبحانه وتعالى .
( وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ) (هود:113)
الميل إلى أهل الظلم الذين يظلمون النَّاس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم . أو يظلمونهم في دينهم بالبدع والضلالات وبثِّ الدعايات الخطيرة ضد الإسلام وما شاكل ذلك .
لا تركن إلى أحدٍ من هؤلاء ,لا تنصره لا تساعده على باطله . الآية تشمل كل هذه الأنواع ,كلُّ مبطل ظالم ,كل مبتدع ظالم , كلُّ منتهك لحرمات المسلمين ظالم ,فلا تركن إلى أحدٍ من هؤلاء فتمسَّك النَّار ؛لأنَّك لمَّا تركن إلى الفاسق ,إلى المبتدع الضال إلى الظالم المجرم الممنتهك لحرمات النَّاس وحرمات الشريعة تكون كأنَّك راضٍ كأنَّك مساعدٌ ومُؤيِّد فليحذر المؤمن من الوقوع في هذا الركون المُهلك .
قال تعالى Sad وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً * إِذاً لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً ) (الاسراء:74-75)
يقول الله تبارك وتعالى لرسوله صلَّى الله عليه وسلَّم : شيئاً قليلاً !!
فليحذر المؤمن من هذا الركون ,وقد يكون من أسباب الزيغ والضلال –عياذاً بالله تعالى- Sad فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) (الصف:5)
وعن حذيفة -رضي الله عنه- قال Sad كنا عند عمر فقال أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن فقال قوم نحن سمعناه فقال لعلكم تعنون فتنة الرجل في أهله وجاره قالوا أجل قال تلك تكفرها الصلاة والصيام والصدقة ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن التي تموج موج البحر قال حذيفة فأسكت القوم فقلت أنا قال أنت لله أبوك قال حذيفة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول Sad تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه ) رواه مسلم في صحيحه وغيره .
( على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض ) : بتثبيت من الله سبحانه وتعالى , يُثبِّته الله سبحانه وتعالى بسبب رفضه للباطل ,رفضه للشهوات ,رفضه للشبهات .
فإنَّ الفتنة قد تكون دنيوية : فتنة الشهوات فتُهلك .
وقد تكون فتنة شبهات وبدع وضلالات وما شاكل ذلك فتُؤدِّي بصاحبها إلى ما ذُكر في الحديث ( والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا ) : هذا بدايته الركون إلى أهل الباطل ومساعدتهم : تبدأ نكتة سوداء وتتَّسع ,كلما مال إلى الباطل وكلَّما جارى المبطلين والمضلِّين إلى أن ينتكس قلبه –عياذاً بالله تعالى- فيصير كالكوز مجخِّياً : إذا قُلبَ على رأسه ؛تُفرغ عليه مياه الدنيا كلها فلا تدخل فيه قطرة !!
يصير قلبه هكذا تقرأُ عليه القرآن والحديث والمواعظ فلا يقبل شيئاً , تتلوا الآيات والأدلَّة والبراهين فلا يستجيب !! لماذا ؟ لأنَّ قلبه انتكس ثمرةً لانتكاسه الأساسي إلى أن وصل به إلى هذه المرحلة السوداء المظلمة والمهلكة –والعياذ بالله تعالى-.
فيُصبح Sad لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه ) :هذا ثمرة للزيغ والانتكاس الذي يجب أن يحذر منه المسلم وأن يسأل الله تبارك وتعالى في كلِّ لحظة من لحظاته أن يُثبِّت قلبه على دينه الحقِّ .
وهناك أمثلة للثبات على الحقِّ وأورع الأمثلة : ثبات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وأصحابهم الذين اهتدَوْا بهداهم وخيرهم أصحاب محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ؛فكل من صحب الأنبياء فله فضلٌ على من بعدهم من أُمَّة ذلك النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وأُصحاب محمد صلَّى الله عليه وسلَّم أفضل هذه الأمَّة ؛أفضل من كلِّ من جاء بعدهم فلو أنفق أحدنا مثل أُحُدٍ ذهباً ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفَه وفاقوا في الفضل من سبقهم . قال تبارك وتعالى Sad كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ .. ) (آل عمران:110)
فهم أفضل النَّاس بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ,ولا سيما السابقون الأوَّلون من المهاجرين والأنصار -رضي الله عنهم- .فهؤلاء ضربوا أروع الأمثلة للثبات : في مكة كانوا يُعذَّبون ويُشرَّدون ويُؤذون ويُقتل بعضهم كما حصل لأبي عمَّار (ياسر) وأمِّه سميّة قُتلاَ صبرا على التعذيب وثبتاَ وثبتاَ .. حتى قُتِلاَ -رضي الله عنهما- .
وثبت بلال -رضي الله عنه- كان يُذهب به إلى بطحاء مكة في شدَّة الحرِّ وتُلقى الصخرات الملتهبة على صدره وهم يضربونه ويُؤذونه ويُسلِّطون عليه الصبيان يسخرون به وهو ثابت يقول : أحدٌ أحدٌ ؛الله وحده لا شريك له ,لا اللاَّت ولا العُزَّى .
وكم لاقَوْا من الأذى ؛فرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لاقَى من الأذى الشديد في مكة آذته قريش حتَّى أمر طُغاتهم بإلقاء سلى الجزور على رقبته وهو ساجد صلَّى الله عليه وسلَّم.
وأبو بكر الصِّديق آذوه حتى خرج مُهاجراً -رضي الله عنه- فرجع في ذِمَّة ابن الدغنَّة ,وكان -رضي الله عنه- يقرأُ القرآن فيتقصَّف عليه النِّساء والصبيان فخافت قريش على نسائهم وأبنائهم أن يدخُلوا في دين الله الحقِّ !!فيمنعونه من الصلاة ويطلبون من هذا الرَّجل الذي أدخله في ذمَّته أن يُسكته أو يُخرجه من ذمَّته !!
فيقول لأبي بكر : إمَّا أن تُرجع إليَّ ذمَّتي وعهدي وشأنُك وإمَّا أن تقف وتترك هذا الذي أنت عليه . فقال أبو بكر -رضي الله عنه- : أنا أردُّ ذمَّتك وأبقى في ذمَّة الله سبحانه وتعالى .
وصبروا دهراً على الأذى الشديد فما غيَّروا ولا بدَّلوا ,وما كان أحدٌ منهم يرتدّ سُخطةً لدينه كما ذكر ذلك أبو سفيان -رضي الله عنه- في حديثه المعروف مع هرقل ,لمَّا سأله : من هم أتباع محمد هل هم ضعفاء الناس أم أشرافهم ؟ فقال : بل ضعفاؤهم .فقال هرقل : هم أتباع الأنبياء !
وهل يرتدّ أحدٌ منهم سُخطةً لدينه ؟ قال : لا ) الحديث .
فالصَّحابة -رضي الله عنهم- رضوا بالله ربًّا وبالإسلام ديناً وبمحمد صلَّى الله عليه وسلَّم نبيًّا ورسولاً .
فهاجروا إلى الحبشة وهاجروا إلى المدينة صابرين محتسبين ؛فصبروا وصابروا ورابطوا وجاهدوا إلى أن مات رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فارتدَّ أكثر العرب فثبتوا وصبروا وواجهوا الردَّة حتى قَضَوْا عليها .وكان على رأس الثابتين أبو بكر الصِّديق -رضي الله عنه- فقال : واللهِ لو منعوني عناقاً -أو عقالاً- كانوا يُؤدُّونه إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لقاتلتهم عليه.
وقد كان عارضه بعض الصحابة -رضوان الله عليهم- في قتال المرتدين ,فقال أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- : والله لو منعوني عناقا -أو عقالاً- كانوا يؤدونه لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لقاتلتهم عليه . واقتنع الصحابة -رضي الله عنه- برأيه السديد فقاتلوا وثبتوا وقاتلوا وقاتلوا حتى أعاد الله هؤلاء الذين ارتدوا إلى حضيرة الإسلام ثمَّ اندفعوا جميعا إلى الفتوحات وهم ثابتون يتسابقون إلى مرضاة الله والشهادة في سبيل الله يـبذلون مهجهم وأموالهم لنصرة دين الله وإعلاء كلمة الله فهم أمثلة رائعة للثبات على الإسلام إلى الممات -رضي الله عنهم-وصبر غيرهم من الأئمة الذين واجهوا شيئا من الأذى ؛فهذا أحمد بن حنبل-رحمه الله- واجه صنوف الأذى في دولة المأمون والمعتصم والواثق إذ تغلَّب الجهمية والمعتزلة على الدولة وأمسكوا بزمام الأمور وقادوا الخلفاء إلى أهوائهم وضلالاتهم وكفرياتهم فإنَّ القول بأنَّ القرآن مخلوق كفر بالله لأنَّه طعن في الله وفي كتابه وفي رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم فكفرهم السلف , أرادوا أهل السنة على أن يقولوا بأنَّ القرآن مخلوق فأبوا فعذَّبوهم وشردوهم وقتلوا منهم ما قتلوا وضعف القليل منهم والبقية صمدوا وعلى رأسهم الإمام أحمد –-رضي الله عنه- فقد ضرب ضربا يهدُّ الجبال ولكنه ما تزعزع ولا انتكس ولا تأثر بل ظلَّ صامدا كالجبل الأشم تداوله ثلاثة خلفاء حتى أتى الله بالفرج وأعلى كلمة الحقِّ ونكَّس أعلام أهل الباطل فذهبوا هباء منثورا وأعلى الله السنة وأعزَّ أهلها وأكرمهم في زمن الخليفة المتوكل -رضي الله عنه- وجزاه الله عن الإسلام ونصرة السنة خير الجزاء .
وابن تيمية -رحمه الله- كذلك واجه صنوفا من الأذى وسجن مرات ومات في السجن وكان يجاهد لأعلاء كلمة الله واجه الفرق كلها : فرق الفتن والضلال من اليهود والنصارى والملاحدة والزنادقة والصوفية الخرافيين والروافض , وخاض كل ميدان لإعلاء كلمة الله ونصرة سنة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فنصره الله على ضلالاتهم وأصولهم الباطلة كما قال تعالى Sad وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ) (الإسراء:81)
وقد آذوه رغم جهاده العلمي وجهاده بالسيف يكيدون له شتَّى المكائد فإذا قابلوه خضعوا وذلوا الحكام والمحكومين وإذا خرج تآمروا عليه وسجن سنين فصبر وثبت حتى لقي الله تبارك وتعالى وهو في السِّجن .
والأمثلة كثيرة في الإسلام للثابتين الصادقين حتى قبلنا -قبل هذه الأمة- كان هناك من تحفر له الأرض ويشقُّ نصفين لا يصده ذلك عن دينه .
هذه الأمور أمثلة للمؤمنين الصادقين تحفزهم على الاستقامة والثبات فلا تضرُّهم كثرة الهالكين ولا قلة المستقيمين الثابتين على الحق والجماعة مع من كان على الحق كائنا من كان ولو كان وحده لو أنَّ الناس كلهم اجتمعوا على الباطل وأنت على الحق فأنت على الحق وأنت الجماعة فلا يغرنَّكم كثرة الزبد فإنَّما هم غثاءٌ كغثاء السيل كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم , أهل البدع والله غثاء غثاء أهل الباطل والله غثاء والناس هم أهل الحق ولو كانوا قلَّة ولو كانوا في غاية الغربة .
اثبتوا يا عباد الله وقد يأتي الدجال بفتنته: عنده فتن وشبه عنده أشياء تخلب الألباب -والعياذ بالله- يقول للأرض انبُتي فتنبت ... يفعل الأفاعيل . ومكتوب على وجهه كاف فاء راء ( أي كافر ) ؛فمن أراد الله له الضلال يتبعه من الغثاء ومن أراد الله له الثبات يثبت ...ويكون أشدَّ الناس عليه كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم Sad أشد الناس على الدجال بنو تميم)...الدجال ولعلَّ هذا –إن شاء الله -من آثار دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله-وما حصل للشباب من الشبهات في هذا الوقت نسأل الله أن يبددها ,الشبهات الكثيرة ة الكثيرة التي قذفها أهل الأهواء والبدع في أبناء هذه البلاد فكم قذفوا من الشبهات والشهوات والفتن وخدعوا كثيرا من الشباب وخدعوهم وأخذوهم من صغرهم :
عرفت هواها قبل أن أعرف الهوى * * * فصادف قلبا خاليا فتمكنا
نسأل الله أن يطهر قلوبهم من هذه الشبهات ومن هذه الفتن والشهوات وأن يعيدهم إلى حظيرة السنة ليكونوا جيشا إسلاميا محاربا للدجاجلة وعلى رأسهم الدجال الأكبر فإنَّ هناك دجالين غير الدجال يقول رسول صلَّى الله عليه وسلَّم Sad غير الدَّجال أخوفني عليكم ...) الحديث .
فتن في هذا الوقت تكالبت على كثير من الشباب على أيدي أناس قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس ,هذا نوع من الدجاجلة الذين خافهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أكثر من خوفه من الدجال الأكبر فقد خاف صلَّى الله عليه وسلَّم على أمته من هؤلاء أكثر من خوفه عليهم الدجال يَضِلُّون ويُضِلون لكن نسأل الله تبارك وتعالى أن يَمُّنَّ على الشباب بالهداية وأن يرزقهم البصيرة في دينهم وأن يرزقهم العقول الواعية والقلوب الناضجة -بارك الله فيكم-.
يقول الله تبارك وتعالى Sad يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (البقرة:209-210)
هذا أمر بالثبات على الإسلام كلِّه جميعا عقائده و عباداته وحلاله وحرامه وسائر شعبه لا تترك شيئا , شعب الإسلام والإيمان كثيرة جدًّا حاول قدر ما تستطيع أن لا تترك منها شيئا إلاَّ وقمت وعملته العقائد تستوفيها والعبادات تحاول أن تعمل منها ما استطعت وقد نعجز ويعذرنا الله سبحانه وتعالى لكن أنت عزمك على أن لا تترك منها شيئا لا تترك شيئا جاء به محمد صلَّى الله عليه وسلَّم إلاَّ وتعض عليه بالنواجذ تؤمن به تحبه تثبت عليه , الواجبات والمستحبات والعقائد حاول قدر الإمكان ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً .. ) (البقرة:208)
أي لا تتركوا منه شيئا ,الإسلام كله لا تترك منه شيئا كما جاء في التفسير أنَّ على الناس جميعا أن يكونوا على الإسلام كله كما قال تبارك وتعالى Sad وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ..) (آل عمران:103)
وقوله Sad ولا تتبعوا خطوات الشيطان ) : مسالكه وطرقه الفاجرة ومكائده لا تتبعها وكن منها على حذر فإنَّه لكم عدُّو Sad إنَّه لكم عدو مبين ) : ما يريد إلاَّ إهلاك بني آدم وقال تبارك وتعالى Sad .. أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً ) (الكهف:50)
إنسانٌ يخلقه الله ويرزقه وسخر له ما في السماوات وما في الأرض وسهل له كلَّ أمور حياته كيف يترك دينه ويتبع الشيطان ؟! أو يترك بعض دينه ؟! لأنَه أمر باتباع كلِّ ما جاء به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم هذا الانحراف من آلاف البشر الكفار والزنادقة واليهود والنصارى وأهل البدع والضلال كل هؤلاء كاد لهم هذا الشيطان الخبيث فاتبعوه وصدق عليهم إبليس ظنَّه –والعياذ بالله- فلا نتبع خطوات الشيطان ولنحذر من متابعته في أيِّ شيء فإنَّه يجرنا إلى الهلاك ,يجرُّ إلى البدع والضلال ؛إما أن يجر إلى الشبهات والشهوات أو إلى ارتكاب الكبائر والمهالك وقد حذرنا الله سبحانه وتعالى ورسوله صلَّى الله عليه وسلَّم من اتباع الشيطان في أيِّ أمر من الأمور أبدا لا في أبواب العقائد ولا في أبواب العبادات والمعاملات وما شاكل ذلك حرم الله علينا البدع أشدَّ التحذير وحرم علينا الكبائر وتوعد عليها بأشدِّ صنوف الوعيد ,كلها مسالك شيطانية تتبع فيها عدو الله وعدوك وهو الشيطان , اتخذ الله سبحانه وتعالى وليا واتخذه ناصرا وهاديا واتخذ الشيطان عدوًّا .
ومن علامة أنك عدوٌّ صادق للشيطان أنَّك ثابت على الحق وأنك دخلت في السلم كافة ,فإذا أخللت بهذا باتباع شيء من الشهوات أو باتباع شيء من الشبهات الكفرية أو البدعية فقد اصطادك الشيطان وأصبحت لعبة في يده ,كيف تنسى الله وتنسى نعمه التي أسبغها عليك ظاهرا وباطنا وسخر لك ما في السماوات والأرض ثمَّ ترمي بنفسك في أحضان هذا العدو يفعل بك ويقودك إلى المهالك –والعياذ بالله- , الله أعطاك السمع والبصر والعقل لماذا؟ لتعرف حقَّ الله تبارك وتعالى وحقوق العباد وتقوم بها قال تبارك وتعالىSad وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) (الاسراء:36)
هذه نعم عظيمة أنعمها الله عليك لتستعين بها على طاعة الله سبحانه وتعالى لتستقيم في هذه الحياة لتثبت على شرع الله لتدخل في دين الله كافة ما تترك منه شيء ولكن حذرك الشيطان وبين أنَّه عدو لك في غير ما آية قال الله تبارك وتعالى Sad أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ) (يـس:60)
أخذ عليهم كلَّ المواثيق أن لا يعبدوا الشيطان وعبادته قد تكون الإسلام وقد تكون طاعته في الشرك ,وقد تكون طاعته في المعاصي ؛فقد تكون من أهل الشهوات -والعياذ بالله- المُعرَّضين للجحيم أو من أهل الشبهات من أهل البدع والضلالات .
نمتثل أمر الله سبحانه وتعالى هذه الآيات فهو يأمرنا بالثبات ,بالاستقامة ,بالاتباع ,بالاعتصام , , بالدخول في السلم كافة , يحذرنا من الشيطان ,يحذرنا من التفرق ,يحذرنا من البدع قال تبارك وتعالى Sad أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) (الشورى:21)
كلام خطير إن اتبعت أصحاب البدع والضلالات واتخذت بعضهم مشرعين ( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ) بعض الناس يفسرها تفسير سياسي فقط وهي تشمل النواحي السياسية والعقائدية وغيرها وشياطين الإنس والجن يشرعون لك .و قد يشرعون لك شيئاً يُخرِجُك من الإسلام بالكلية ,وشيء لا يخرج من الإسلام إلاَّ إذا استحللته مثلا . نسأل الله العافية الحكم بغير ما أنزل الله إذا استحلَّه كفر ؛لأنَّه اتخذ مع الله شركاء ( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ )
الشاهد أنَّ هذه الآية تشمل كل جوانب الدين .
( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ) : يدخل فيها أهل البدع ورؤساء الضلال فهم كذلك مشرعون ,لا نأخذ عنهم ,لا نعاملهم ,نُحذِّرُ الناس منهم نصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم .
هناك دعوات سياسية لا همَّ لها إلاَّ الصراع السياسي ,لا هدي الأنبياء وإصلاحهم العقدي والمنهجي ؛فهذا شيء معروف وملموس وواقع هذا دليل على عدم الصدق في الدعوة إلى الله تبارك وتعالى .
الصادق في دعوته إلى الله يتبع طريق الأنبياء بماذا يبدأ وبماذا ينتهي ؛الدعوة لها بدايات لها منطلقات ليس كل واحد على طريقته ؛ فهذا شيء رسمه الله تبارك وتعالى لجميع الأنبياء قال تبارك وتعالى Sad وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ) (النحل:36)
كلُّ رسول هذه دعوته محاربة الشرك ووسائله ومظاهره هذه دعوة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم كيف تتركها؟!!
عبادة القبور تعطيل صفات الحلول وحدة الوجود ضلالات كلها من اتباع خطوات الشيطان كيف تترك الناس يتبعون خطوات الشيطان ؟ يتبعون هذا العدو و لا تبين لهم كيف تنصب نفسك داعية إلى الإسلام وهذا حالك؟! أين الأمانة؟! أين النصح ؟!لابدَّ أيها الإخوة من النصيحة للمسلمين وتمييز الحقِّ من الباطل والهدى من الضلال لا تأخذك في الله لومة لائم لو كان من أقرب الأقربين ومن أحب الأحباء إليك وقع في خطأ أو وقع في ضلال تُبَيِّن له فتنصحه بالحكمة والموعظة الحسنة لأنَّ سكوتك على الباطل يؤدي بالمساكين إلى الوقوع في حبائل أهل الباطل وفي اتباع خطوات الشيطان فيخرجون عن الالتزام الحق وعن الثبات على الإسلام والسنة ,كيف يثبت على الإسلام والسنة والشبه تكتنفه من كل أرجاء الدنيا ومن حواليه؟ وأنت لا تبدد هذه الشبهات ولا تبين أنها من خطوات الشيطان , كل هذه من خطوات الشيطان ,هذه الشبهات البدعية والكفرية والشهوانية كلها من خطوات إبليس اللعين فعلينا أن نحذرها ونحذر الناس منها ونحارب هذا العدو وجيوشه وجنوده من أهل الباطل والضلال فإنَّ للشيطان جنودا من الإنس والجن قال تعالى Sad وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) (الأنعام:112)
وقال تعالى Sad قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنَّة والناس ) هؤلاء شياطين وهذه الوساوس والشبهات يقذفهاجنود إبليس على المسلمين والمساكين والضعفاء : ضعفاء العقول وضعفاء النفوس فيتخطفونهم بهذه الشبهات الشيطاينة , فلابدَّ من بيان الإسلام كافة ما نترك شيء قال تبارك وتعالى Sad يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) (المائدة:67)
والعلماء ورثة الأنبياء عليهم أن يقوموا بتبليغ كل ما جاء به النبي صلَّى الله عليه وسلَّم والتحذير من كل ما حذر منه محمد صلَّى الله عليه وسلَّم .
ولا ندخل في السلم كافة ولا نخالف خطوات الشيطان إلاَّ بهذا .
على هذا ثبت أئمة الإسلام الناصحون يبيعون أنفسهم لله و لا يخشون في الله لومة لائم يبينون للناس الحق في صغيره وكبيره وجليله ودقيقه لأنَّ الله أخذ عليهم الميثاق أن يقوموا بالبيان ,وأُخذَت عليهم العهود والمواثيق أن يُبيِّنُوه للناس ولا يكتموا منه شيئا قال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ) (البقرة:159)
وأخطر أهل الأهواء -يا إخوتاه- الذين يلبسون لباس السنة والسلفية وهم ينطوون على أشياء غيرها ,فهؤلاء أخطر الناس على دين الله وأكثرهم تلبيسا وتشبيها على الناس فيجب الحذر والتحذير منهم ,ووالله ما اجتاحوا شبابنا في هذه البلاد إلاَّ بهذا اللباس المزيف لأنَّ أهل الباطل جربوا وناطحوا صخرة السلفية فتكسرت قرونهم فلجؤوا إلى هذا الأسلوب الماكر وهو التزيي بزيِّ السلفية وادعاء السلفية والفطناء يدركون أنَّ هذا لباس مزيف ليس لباسا صحيحا أبدا و الدليل الواضح أنَّ هذا لباس مزيف لاصطياد البلهاء فالذي عنده فطنة ويعرف المنهج السلفي يدرك حقيقة أمر هؤلاء وأنَّ لباسهم هذا كاذب مزيف للتضليل واجتاحوا شبابا كثيرا بهذا المكر والدهاء فنسأل الله أن يبصر شبابنا فيدرك الناصحين الصادقين الذين يريدون لهم الخير في الدنيا والآخرة ومن لا يبالي بهلاكه يكسبه إلى صفه ويسخر لأغراضه و... وشهواته ولا يبالي به في أيِّ واد هلك بينما هذا الناصح المسكين تقذف إليه الشبه ويرمى بالمهلكات من أولئك الماكرين فتنطلي هذه الأمور على المساكين المخدوعين .
يا إخوتاه : كتاب الله تعالى بين أيدينا وسنة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بين أيدينا وبيان الصحابة وعملهم وواقعهم و تأريخهم و عقائدهم كلها تشهد لهذا المنهج السلفي بأنَّه دين الله الحق وأفضل ميزان للثبات على الحق والالتزام بالحق أن تكون على ما كان عليه محمد صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه -رضي الله عنهم- .
لما تحدث رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عن الفرق Sad افترقت اليهود إلى واحد وسبعين فرقة وافترقت النصارى إلى اثنتين وسبعين فرقة وستفترق هذه الأمة إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلاَّ واحدة قالوا من هي يا رسول الله ؟ قال : ما أنا عليه وأصحابي ) هذا ميزان لكلِّ إنسان هل هو على الحقِّ أو الباطل الحق ؟
لذا يجب أن يعرف الإنسان الحقَّ ,و أن يكون من أهل الحق ,أن يكون معتصما بحبل الله أن يكون مُتَّبِعاً لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم متبعا لكتاب الله مهتديا بهديه هذا الميزان :كتاب الله وسنة رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم , الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه لم يكونوا إلاَّ على القرآن والسنة ما عندهم شيء آخر غير هذا خذ هذا الميزان وزن به نفسك وزن به الطوائف والأشخاص تدرك الحق –إن شاء الله – إن أخلصت لله -عزَّ وجلَّ-أما وأنت تفقد هذا الميزان فستظلُّ ملعبة لأهل الأهواء (أهل الشبهات وأهل الشهوات) إذا ضيَّعت هذا الميزان ضعت وصرت لعبة بأيدي العابثين .
الأسئلة والأجوبة :
- السؤال (1) : ما حكم القراءة والدراسة في علم المنطق غير المخلوط بالعقائد الفاسدة ككتاب ( سلم الأخضري ) وكتاب ( آداب البحث والمناظرة ) وغيرها لطالب علم مُبتدئ ؟
- الجواب : علم المنطق لا يحتاج إليه الذكي ولا يستفيد الغبي !!
وهل للمبتدئ دخل في المنطق ؟!
ابن الصلاح والنووي حرما وقال قومٌ ينبغي أن يعلما
السلف حرموا علم الكلام وعلم المنطق أسوأ منه لماذا تتعلمه ؟ ليكون ميزانا تميز به بين الحق والباطل ؟!
سبحان الله القرآن ليس ميزانا بين الحق والباطل ؟!
لهذا حذَّر السلف من علم الكلام والفلسفة و المنطق منها - بارك الله فيكم- والله المستعان.
قال الإمام الشافعي : ( حكمي على أهل الكلام أن يُضربوا بالجريد والنعال ويُطاف بهم في العشائر والقبائل ويقال هذا جزاء من أعرض عن كتاب الله وأقبل على الكلام )
وقالوا : من تعلَّم الكلام تزندق .
والمنطق أسوأ من الكلام ولهذا يُقال والله أعلم : إنَّ المعتزلة أهل الكلام كانوا يُحرِّموا المنطق !!
وأنَّ الأصوليين المتأخرين أدخلوا المنطق في العلوم الإسلامية وأدخلوا بعض الأشياء في الأصول وهي ليست منه للأسف الشديد !!
فنحن في غُنية عن الكلام والمنطق والفلسفة .وكما قلنا : هذا علم سيئٌ فلا يحتاج إليه الذكيّ ولا يستفيد منه الغبيّ !!
والأصول والقواعد التي تضمَّنها القرآن وكذلك السنّة النبوية أفضل بآلاف المرَّات منها.
هذه الأمور التي يتبجَّحون بها موجودٌ في القرآن والسنَّة ما هو أفضل منها . نعم .
- السؤال 2 : أحسن الله إليكم ,سائلٌ يقول : أحد طلبة العلم في الحديث يقول : " الحديث الصحيح يكفي عن الحديث الحسن والضَّعيف , ولا يجوز للمرء أن يستدلّ بالأحاديث التي دون الصحيح " فما رأيُكم في هذا الكلام ؟
- الجواب : أقول : إنَّ هذا الكلام غير صحيح .
- فالحديث إن كان صحيحاً لذاته فهو حجَّة .
- وإن كان حسناً لذاته فهو حجّة ؛وهو صِنْوُ الصحيح في الاحتجاج ووجوب العمل به .
- وإن كان من شديد الضَّعف فلا حاجة لنا فيه .
- وإن كان من الضعيف الذي يقبل التقوية فهذا ممَّا يعتضد إمَّا بشاهد أو متابع وإمَّا بشواهد أو متابعات, لأنَّ الكلام إما أن يكون صِدقاً فيُقبل .وإمَّا أن يكون كذباً فيُردّ . وإن وُجدت قرينة تُلحقه بأحد القسمين أُلحِق به وإلاَّ نتوقَّف فيه .
فإذا كان الراوي من أهل الصِّدق لكنَّه ضعيف الحفظ وعنده رواية هل نردَّها أو نقبلها ؟
الجواب : نتوقَّف فيها حتى نجد ما يشدُّها ويعضدها فإن جاء من طريق أُخرى ولو صاحبها سيء الحفظ أو من طريق مرسل ... دلَّ على أنَّ هذا الإنسان الصَّادق -وإن كان ضعيف الحفظ- قد ضبط هذا الحديث ؛فقد جاء دليل من هنا ودليل من هنا على إثبات حكم . فابتداءً هو ضعيف فتوقَّفنا في روايته ثمَّ وجدنا ما يعضده ,فكان هذا العاضد دليلاً على أنَّ هذا الراوي الصَّادق -الذي في حفظه شيء- قد ضبط هذا الحديث فهذا يكون حجَّة وينـتقل من الضعف إلى القوَّة ؛من حيِّز الضعيف إلى حيِّز الحسن لغيره .
- وإذا كان حديث ما حسنٌ لذاته فهو مقبول ,ونبحث عمَّا يُقَوِّيه فإذا وجدنا حديثاً آخر صحيحاً أو حسناً في مستواه زاده تقوية له ونعدُّه في سنَّة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم . وهذا عليه السَّلف : عليه أحمد وغيره من الأئمة -رحمهم الله-. ألاَ تعلم أنَّ مالكاً -رحمه الله- يحتجُّ بالمراسيل ؟! وكثير من العلماء يحتجُّون بالمراسيل .فهذا الذي عندنا أقوى من المراسيل .
ثمَّ جاء أحمد والشافعي وغيرهم من أئمة الإسلام فيحتجُّون بالمرسل -وهو من قسم الضعيف- إذا جاء ما يعضده .ويحتجُّون بسيئ الحفظ إذا جاء ما يسنده ,ويحتجُّون برواية المدلِّس –التي فيها ريبة لأنَّه يُدلِّس- إذا جاء ما يُسنده من رفع احتمال التدليس من طريق أُخرى إمَّا عنه وإمَّا عن غيره فانتفت بذلك الشبهة والريبة .
فرواية المدلس إذا جاءت بالعنعنة خارج الصحيحين فإننا نتوقَّف في قبوله ,فإذا جاءت من طريق أُخرى صرَّح فيها بالتحديث أوالسَّماع انتفت الشبهة تماماً ووجب علينا قبول خبره .
وكذلك إذا جاء غيره ووجدنا له متابعاً أو شاهداً انتفت هذه الشبهة .و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عبد الرحمن
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 794
نقاط : 3365
تستحق : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2013
الموقع : في ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: الأشرطة > أشرطة مفرغة للشيخ > الثبات على السنة   الثلاثاء ديسمبر 17 2013, 11:48

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع
رجاءا منكان تضعي اسم الشيخ في العنوان
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salafeyat.forumalgerie.net
 
الأشرطة > أشرطة مفرغة للشيخ > الثبات على السنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلفيات الجزائريات :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي :: منتدى الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: